حرية الصحافة ومنزلتها عند الأمم الراقية.

0 129

مكة المكرمة

طارق دواي /بيان مراكش

تهتم الأمم الراقية اهتماما بالغا بصحافتها ، فتعقد لها المؤتمرات كمؤتمر الصحافة الدولي الذي انعقد في براغ سنة 1947 ، ومؤتمر
كوبنهاجن في العام الذي سبقه . وقد اشترك في المؤتمر الثاني 23دولة،ورأس جلساته المستر كينيون الانجليزي،.
وقد بلغ من عنايةأوربا وأمريكا أنك لاتجد مدرسة ثانوية هناك أو كلية أو جامعة الا ولها جريدة او مجلة يقوم بأعمال الطلاب، ولا عجب فى ذلك فالصحافة الشريفة الحرة هي العنصر الفعال في توجيه الأمة بحكومتها وشعبها، وهي أكبر مظاهر رقيها ونضجها وأشد مساعد للأمن العام، وأكبر نصير للحق والعدل، وهي بما تنشره من أخبار الأمم وحوادثها تعمل على زيادة ثقافة المجتمع، وتوثيق روابط المحبة بين الأفراد في الامة، وبين الامة وصديقاتها من الامم الأخرى، كما أنها لاتألو جهدا في نشر المبادئ السامية، والأخلاق الرفيعة، وإدخال روح السرور والمرح على قلوب قرائها.فأين نحن من ذلك؟
تعتبر حرية الصحافة دواء لكل الادواء حسب قول احد خطباء الثورة الفرنسية(ميرابو) فخلاص الصحافة من القيود الاستبدادية دليل على رقي الامة وسلامة مجتمعها من العبودية، وذلك لان حرية الفكر والقول سواء كانت أداة التعبير عنها هي اللسان أم الكتاب أم الرسم والصور او غير ذلك من وجوه أداء الفكر والأحاسيس تعتبر جزءا من الحرية الشخصيةبالمعنى العام.
تلك الحرية التي قامت من أجلها الثورات وانتفاضات الشعوب في شتى نواحي الأرض، فجرية القول والفكر هي التي أتت بالحرية السياسية وهي نظام الحكم المعروف بالديموقراطية، فالنظم الحرة لاتعيش الا في ظل حرية القول، والحرية بوجه عام لايمكن أن تكون مطلقة الى أبعد حدود الإطلاق لانها لو كانت كذلك لترتب عليها فناء بني الإنسان وفناء الحرية عينها، لذلك لاتكون حرية الفرد او الجماعة صحيحة الا اذا كانت تقف عند الحد الذي يبتدئ به الأضرار بالغير، فينبغي لذلك ان تكون مقيدة على هذا الأساس، وقد صور الإسلام حدود الحرية بشكل جميل حسي على لسان رسولنا عليه افضل الصلاة والسلام حيث قال :(مثل القائم في حدود الله والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضم أسفلها فكان الذين في أسفلها اذا استقوا من الماء مروا على من فوقهم فقالوا لو انا خرقنا في نصيبنا خرقا ولم نؤد من فوقنا فان تركوهم وما أرادوا هلكوا جميعا وان أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعا).

قد يعجبك ايضا

اترك رد