حريق حي الكرم يفضح هشاشة البنية التحية ويعري عن المستور.

0 531

مراسل بيان مراكش حسن خيالي

على إثر الحريق المهول الذي اندلع بمجموعة من محلات الحدادة واخرى لصنع القصب بحي الكرم يوم سادس اكتوبر والذي اتى على الاخضر واليابس وخلف خسائر مادية جسيمة ،ابان عن ضعف وهشاشة البنية التحية لهذا الحي في غياب تام لمضخات الماء الخاص بالوقاية المدنية.وكان من المفروض وجود هذه التجهيزات بهذا الحي، والذي يحتوي على مواد قابلة لاشتعال في اي لحظة. مما اضطر التنقل الى حي اخر لملأ الصهاريج المتنقلة مما صعب عملية اخماد النيران وتبدير وقت كبير في ذلك وبطريقة تقليدية.وهذا يوحي بعدم احترام القانون الخاص بالتجزئات والذي يفرض فيه اجبارية تتبيث المضخات المائية الخاصة بالوقاية المدنية وذلك لتسهيل عملية الاغماد والسيطرة على خطورة اي حريق.ونرى في بعض الاحيان استخدام عناصر الوقاية المدنية للابار كما وقع عدة مرات بالمنطقة ،وكي لانقع مرة اخرى مثل هذا اليوم ،وجب على القائمين بمنح تراخيص تصاميم التجزئات الالتزام واحترام بنودها ومحتواياتها ،وذلك لتسهيل الخدمة والواجب على اصحاب المهن الخطيرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد