حزب البام يكتسح المشهد بمراكش و يحتفل في صمت بنجاح مستشاريه الجماعين بامتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة.

0 454

بعد الفضيحة المدوية التي أثارها امتحان المحاماة و ماخلفه من ردود أفعال اتجاه عدد من الأسماء المتواجدة ضمن لوائح الناجحين و من بينها إسم ابن وزير العدل عبد اللطيف وهبي (صاحب جوج إجازات بكندا) و أسماء آخرى من عائلات و أبناء الشخصيات البارزة و المعروفة في العديد من المجالات، حيث لقيت هذه اللوائح منذ الوهلة الأولى سخطا واسعة في صفوف كل الملاحظين والمتتبعين و خصوصا من لم يوفقهم الحظ في المباراة.

وبينما كل الأنظار تتجه صوب وزير العدل و ابنه وانشغال الإعلام بتصريحاته و مايروج له من عقوبات بذيلة ( شري حبسك) أملا منه في طي ملف فضيحة امتحان المحاماة و جر انتباه الرأي العام للغوص في البذائل التي يخطط لها لإصلاح منظومة العدالة …. لم ينتبه أحد في مدينة مراكش عن تواجد أسماء ثلاثة مستشارين جماعين ضمن لوائح الناجحين بامتحان الأهلية لمزوالة منهة المحاماة، وهم  ” عبد الإله.الغ  “  نائب رئيس مجلس مقاطعة النخيل و ” سارة. ج “ نائبة كاتب مجلس مقاطعة النخيل و “موسى. الق “ مستشار جماعي بمجلس مقاطعة المنارة، والغريب في الأمر أن هؤلاء المستشارين ينتمون لحزب الأصالة و المعاصرة أي ( من طرف وزير العدل وهبي)، مما يضعهم موضع شك ويجعلنا نطرح عدة تساؤلات حول استيفاؤهم لكل الشروط الموضوعة لإجتياز المباراة، وهل هم فعلا مؤهلون لممارسة هذه المهنة، وهل هم مثل ابن الوزير عندهم جوج إجازات بكندا …..  أم أن الموضوع رهين بقرب المترشحين من المسؤولين و لوزير العدل (حزب البام) ..؟؟

بين ذلك وذاك و ما تضمنته لوائح الناجحين من أسماء، يبقى حزب البام الرابح الأكبر في هذا الرهان… وتبقى مهنة المحاماة رهينة بقرب الأشخاص و متوارثة من الأباء إلى الأبناء.

  تحت شعار :  ” البام باش نزيدوا لقدام “

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد