حوالى نصف سكان العالم في الحجر الصحي وانتشار كورونا يتسارع.

0 278

يمضي أكثر من ثلاثة مليارات شخص اليوم السبت 28 مارس نهاية أسبوع جديدة في الحجر الصحي في العالم في مواجهة تسارع انتشار فيروس كورونا المستجد الذي أسفر عن وفاة أكثر من 25 ألف شخص حتى الآن ويضرب بقوة أوروبا وخصوصا إيطاليا.ففي شبه الجزيرة الإيطالية، قتل وباء كوفيد-19 حوالى ألف شخص خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية غير مسبوقة في بلد واحد منذ بداية الأزمة، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات في هذا البلد إلى 9134. وتأتي إسبانيا في المرتبة الثانية لأكبر عدد وفيات في العالم مع تسجيل أكثر من 4858 وفاة بينها 769 في الساعات ال24 الأخيرة. لكن عدوى كوفيد-19 تواصل تباطؤها في شبه الجزيرة مثيرة الأمل في أن تفضي إجراءات الحجر الصارمة التي اتخذت قبل أسبوعين إلى نتائج أخيرا، وإن لم يبلغ انتشار الوباء ذروته بعد، في المقابل، لم تصل دول أخرى إلى هذه المرحلة بعد. فقد تجاوز عدد الإصابات في الولايات المتحدة الجمعة عتبة المئة ألف شخص، بعدما تقدم هذا البلد في اليوم السابق على إيطاليا والصين مسجلا أكبر عدد من الإصابات المعلنة في العالم. ودفع هذا الوضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إصدار مرسوم يلزم مجموعة صناعة السيارات “جنرال موترز” بإنتاج أجهزة تنفس اصطناعي اساسية لمرضى كوفيد-19 الذين يرتفع عدد الذين يتم إدخالهم إلى المستشفيات منهم، وذلك فيما بدأت هذه الأجهزة تنفد بعد أسابيع من تفشي الوباء. كما قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن “النقص العالمي المزمن في معدات الوقاية الفردية” لطواقم المعالجين يشكل “تهديدا وشيكا” في مكافحة وباء كوفيد-19. في فرنسا، مددت الحكومة لأسبوعين إجراءات الحجر المنزلي للسكان اعتبارا من الثلاثاء وحتى 15 أبريل. وقال رئيس الحكومة ادوار فيليب “يجب أن نصمد”، محذرا من “مد عال” للمرض الذي “يجتاح فرنسا”. وفي بريطانيا حيث أعلن رئيس الوزراء بوريس جونسون الجمعة أنه مصاب بالمرض لكن مع أعراض طفيفة، تستعد السلطات لتدفق موجة هائلة من المرضى على المستشفيات. أما روسيا آخر قوة كبرى لم تتخذ حتى الآن أي إجراء للحجر العام، فقررت إغلاق المطاعم ومعظم المحلات التجارية قبل عطلة أسبوع، وتأمل السلطات في أن يبقى السكان في بيوتهم لكن بدون أن يكونوا مجبرين على ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد