خطير: نظافة مجلس لالة ختي والمال العام إلى أين..؟؟

0 1٬284

زندي صلاح الدين: بيان مراكش

في واحدة من أبرز مظاهر تبدير المال العام تلك الأموال التي خصصها المجلس الجماعي لشركة مهمتها مراقبة الشركات المفوض لها تدبير قطاع النظافة ،دون أي إضافات تذكر ولا أي خدمة يمكن تحسب لهذه الشركة والتي تشغل شبابا يفتقدون للكفاءة المهنية ولا يتوفرون على أي تجربة في هذا القطاع مما جعلهم عرضة لمجموعة من الأخطاء والتجاوزات المهنية مما ساهم في فشل هذه التجربة التي نهجها المجلس الجماعي كوسيلة لتحسين جودة الخدمات التي يقدمها هذا القطاع ،لكن في المقابل نجد الثقنيين الجماعيين الذين كانوا بالأمس القريب يقومون بنفس الدور على أعلى مستوى وبكل مهنية يتعرضون للتهميش والإقصاء ويعملون تحت إمرة هؤلاء المراقبين الجدد الذين وجدوا أنفسهم مراقبين بالصدفة بعد ان كانوا بالامس القريب يشتغلون في الحملات الانتخابية يوزعون الملصقات ويطرقون أبواب المنازل لكسب الأصوات لصالح أولياء نعمتهم .
ماهكذا تورد الإبل أيها المجلس الجماعي ،ونحن على أبواب نهاية العقدة التي تجمع المجلس الجماعي بهذه الشركة التي تستولي على المال العام بدون وجه حق ،على المجلس الجماعي ان يعيد للثقنيبن الجماعيين مكانتهم واعتبارهم حتى يقوموا بدورهم كما كانوا سابقا و المتمثل في مراقبة الشركات المفوض لها تدبير قطاع النظافة بعيدا عن التشويش من طرف أشخاص لاعلاقة لهم بالمجال همهم فقط هو البحث عن من يدفع أكثر لتغطية مصاريفهم بدعوى أنهم لايتوفرون على وسائل النقل ولا عن رصيد من الانترنيت يمكنهم من تسجيل المخالفات .
من هنا نقول للمجلس الجماعي كفى من هدر المال العالم ونعم لترشيد النفقات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد