دواوير بمراكش تعيش على وقع غياب أبسط ظروف العيش الكريم.

0 198

نجيب لمزيوق: بيان مراكش

يروج هذه الايام كلام عن المشاكل التي تعيشها مجموعة من الدواوير العشوائية بكل من جليز والنخيل وواحة سيدي براهيم والواقع ان هناك قرارات شفهية جوفاء الإشكاليات في باب التعمير صدرت وتصدر بين الفينة والآخرى ولربما أنها تتزامن مع المراحل الانتخابية أو قربها .
كما أن لها اجيابياتها من طرف بعض الجهات التي تستفيد بطريقة أو بأخرى مباشرة أو غير مباشرة من جعل هذا الكابوس إن صح التعبير أن يظل قائما ..فهو ينبوع احلام الكثير منهم .

وقد حصل مؤخرا في حملة استباقية من طرف الأجهزة الولائية صاحبة الإطار الرقابي على باب التعمير أن كشفت اوراق سوداء لمجموعة من رجال السلطة منهم قياد وباشاوات وأعوان سلطة في كل من مراكش وسلا والدار البيضاء وصدرت احكام قضائية في حقهم ومنهم من عزل عن مهمته إلى حين التحقيق الكامل .
الجانب الآخر ألا وهي أنها بؤر انتخابية بامتياز حيث الجهل والفقر وعدم الثقافة العلمية فتستغل هده الجوانب المظلمة لتسهل فيها شموع تضيء على نفسها وتبيع الوهم للناس على أنهم أصحاب المصير وليس بينهم وبين إرادتهم الا من يمثلهم وهنا بمعنى ان العملية تصبح معروفة، بان الحضور السياسي لابد منه
وان تكلمنا عن من هم في سلطة القرار نجد أمرين لا ثالث لهما ،
النفوذ العقاري من طرف مؤسسات التعمير ودالك يتم بتنسيق محكم وجاد ومدروس بين رجال الأعمال العقاريين ومن له سلطة القرار في أحداث البديل لاننسى أن من يدفع اكثر هو صاحب حصة الأسد أو الأسد نفسه ..ثانيا الزحف العمراني والاجبارية من طرف هذا الاخير على إخلاء بعض النقط السوداء كما تسمى عندهم وترحيلها من أماكن إقامتها، لعدم توفرها على الضوابط القانونية العمرانية ، وهنا أيضا لاتخلو العملية تلك من كدا وكدا…؟ والكارثة كما أشرت أن بعض المشاريع التي خصصت لهدا الباب ( الترحيل او إعادة الايواء) مثلا تامنصورت هذه المدينة التي جمعت فيها العشرات إن لم أقل المئآت من الدواوير العشوائية، وبعض المجموعات السكنية من داخل السور ..قبور الشو.. الملاح دار السلام .النخيل……

فهده الشريحة من المجتمع التي جمعت في منطقة واحد لاتتعدى بضع هكتارات أصبحت اليوم تعيش الويلات مع بعضها لفقدانها الأساسيات الاجتماعية والمرافق الحيوية العامة والبنيات التحتية التي من خلالها تبين أن اخراج تلك الشريحة المجتمعية من دالك الوضع ..حيث السرقة والبطالة تفشت وانتشرت كالنار في الهشيم ،،وهدا من أكبر الأخطاء التي ربما تنبهوا لها حسب علمي منذ فترة قريبة .

وللإشارة أن بعض من دواوير مقاطعة جليز مثلا التي تقدر ب26دوار تقريبا والتي سيطالها الترحيل قريبا كما نسمع منهم دائما قد جهزت لها مراكز استقبال منذ 2019 في عدة مناطق لكن لازالت ساكنة هده الدواوير تعيش على الامل والأحلام الوردية للمستقبل المجهول في ظل ما تعودنا عليه من الخطابات الجوفاء.. حقيقة هذا وأننا لازلنا نتفائل أن القادم اجمل باذن الله لساكنة الدواوير خاصة منها جليز والنخيل….

قد يعجبك ايضا

اترك رد