دورة التحديات والآفاق الجديدة.

0 171

كتبه : صفاء أحمد آغا

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إنطلقت ليلة الجمعة 11 نونبر 2022 فعاليات مهرجان مراكش السينمائي الدولي والممتدة لغاية 19 نونبر الجاري ؛ و الذي لم يكن أحد يتوقع أن يعود المهرجان في دورته التاسعة عشرة بنفس القوة، وربما أحسن، من الدورات السابقة، بعد توقف سنتين متتاليتين بسبب جائحة كورونا وآثارها المدمرة , لكن مؤسسة المهرجان التي يرأسها الأمير مولاي رشيد رفعت سقف التحدي ووضعت برنامجا سينمائيا وثقافيا لا تجد له مثيلا إلا في أشهر المهرجانات الدولية، برنامج غني بالأفلام التي تعرض لأول مرة في مختلف الفقرات، ونجوم من العيار الثقيل .

واستُهل حفل الإفتتاح بمعزوفة على البيانو للموسيقي المغربي ( مروان بن عبد الله ) التي أهداها إلى روح فنانين مغاربة، من سينمائيين ومسرحيين فارقوا الحياة خلال فترة انقطاع المهرجان (ما بين 2020 و 2022).
وستعرف هذه الدورة تكريم عدد من النجوم بداية بتكريم أحد أبرز نجوم الإفتتاح الهندي ( رانفير سينغ ) , كما تضم هذه الدورة كذلك لجنة تحكيم من أهم صناع السينما العالميين الذي يتقدمهم المخرج الشهير ( باولو سارونتينو ) الحائز على جائزة الأوسكار ؛ حيث أعرب ( سارونتينو ) في كلمته التي ألقاها عن سعادته بحضور هذا المهرجان الدولي المرموق” الذي ينظم بمدينة مراكش “الساحرة”، وعن شكره العميق لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، رئيس مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

كما نوه (ساورينتينو) بكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال اللذين خصه بهما المهرجان رفقة أعضاء لجنة التحكيم، مضيفا أن هذه التظاهرة العالمية تشكل مناسبة لمشاهدة ومناقشة جديد الأفلام السينمائية عبر العالم.
و تتميز الدورة الحالية بتكريم خاص للسينما المغربية من خلال تكريم المخرجة الكبيرة ( فريدة باليزيد ) وعرض مجموعة هامة من الأفلام من بينها فيلم “زرقة القفطان” للمخرجة المبدعة ( مريم التوزاني ) .

ملاحظة أخيرة تتعلق بتقاليد التقديم والتنشيط حيث لوحظ استفتاء شبه تام عن اللغة الفرنسية لحساب اللغة العربية، وهو ما أثلج صدور الحضور وأكد أن الوعي الهوياتي بدأ يعود للمهرجان في انتظار الاستغناء عن جيش الفرنسيين الذين يقفون وراء التنظيم وقبل ذلك اختيار مدير فني ينتصر للسينما بكل فنيتها قبل انتصاره لأشرطة في عموميتها منتجة بشكل مباشر أو غير مباشر من طرف جهات فرنسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد