دورة تكوينية حول برنامج التسامح بقلعة السراغنة.

0 168

عبد الرزاق القاروني

في إطار سلسلة دوراتها التكوينية حول برنامج دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكيات المشينة بالوسط المدرسي “APT2C”، على مستوى الجهة، نظمت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- آسفي، يوم الإثنين 21 مارس 2022 بمقر مديرية قلعة السراغنة، المحطة الثانية من هذه التكوينات، من أجل تعزيز القدرات التدبيرية والتنشيطية لمنسقات ومنسقي الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية المنخرطة في البرنامج، برسم الموسم الدراسي 2021-2022 (المرحلة الثالثة)، على صعيد مديريتي قلعة السراغنة والرحامنة.

ويندرج تنظيم هذه الدورة التدريبية، في سياق تنزيل مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، على صعيد الوطن، وخاصة المشروع رقم 10 حول الارتقاء بالحياة المدرسية، الذي يروم، في هدفه الرابع، تعزيز قيم المواطنة والسلوك المدني والتنمية المستدامة.

وبهذه المناسبة، ألقى فاتح بلفايق، رئيس مصلحة الشؤون التربوية بمديرية قلعة السراغنة،  كلمة ترحيبية، رحب من خلالها بالحضور الكريم، وشكر مؤطري الدورة التكوينية، مشيرا أن هذا اللقاء هو فرصة لتقاسم مجموعة من الإكراهات، والسبل الكفيلة بالرفع من وتيرة تنزيل هذا البرنامج، الذي يعود بالنفع العميم على المؤسسة التعليمية ببلادنا، داعيا منسقات ومنسقي الحياة المدرسية، على مستوى مديريتي قلعة السراغنة والرحامنة، إلى المزيد من الانخراط وتضافر الجهود، بهدف التنزيل الأمثل للبرنامج. 

ومن جهته، قدم عبد الرزاق القاروني، المنسق الجهوي للبرنامج بالأكاديمية، عرضا جهويا تطرق فيه لحصيلة وخطة عمل البرنامج، على مستوى هذه المؤسسة، بدءا بالبرنامج في علاقته بالمشروع 10 حول الارتقاء بالحياة المدرسية، ومراحل الاستفادة من التكوين، في إطار البرنامج، ومرورا بالمؤسسات المحتضنة للبرنامج، على صعيد الأكاديمية، ووضعية تحويل المنحة للمؤسسات المنخرطة، في هذا الإطار، ومشاركة الأكاديمية في المسابقة الوطنية للمؤسسات المحتضنة للبرنامج، وانتهاء بحصيلة وخطة عمل البرنامج، على مستوى الأكاديمية، برسم الموسم الدراسي 2021-2022.    ومن جانبه، قدم سعيد قطفي، عضو فريق التكوين الجهوي للبرنامج، ومنسق الحياة المدرسية بالثانوية التأهيلية الرازي بابن جرير، مداخلات قيمة حول الأسناد التثقيفية للبرنامج، التي تهم الفيلم التربوي والإذاعة المدرسية، والقصة المصورة والمسرح التفاعلي، مع إعطاء شروحات عن بعض تطبيقات إنجاز هذه الدعامات التنشيطية.

وفي الختام، تناول الكلمة هشام فنكاشي، المنسق الإقليمي للبرنامج بمديرية قلعة السراغنة ليشكر، باسم المديرية، مؤطري الدورة التكوينية على تجشمهما عناء السفر، وعلى المعلومات القيمة التي تقاسماها مع الحاضرين، متمنيا لمنسقات ومنسقي الحياة المدرسية الجدد كامل التوفيق والنجاح في مهامهم التنشيطية بالوسط المدرسي.

ويشار أن هذه المحطة الثانية من التكوينات الإقليمية، في إطار البرنامج، قد شهدت تفاعلا كبيرا من طرف المستفيدين منها، نظرا لراهنية البرنامج والديناميكية الكبيرة، التي أحدثها في تنشيط الحياة المدرسية بالمؤسسة التعليمية المغربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد