رغم مرور عشرين سنة ميلادية على تشييده كان ولازال المسبح البلدي لجماعة أكدز في مهب الريح ،والجماعة ضائعة ومن المسؤول ياترى عن هذا الفساد المبين.؟

0 292


بيان مراكش/ الصديق أيت يدار
منذ بناء المسبح البلدي بأكدز مرفق رياضي مائي على الطريق الوطنية رقم 09 هذه مدة عشرون سنة ميلادية مرت عليه ولم يقدم أية خدمة للمواطنين الأكدزيين لما أعد له و لم يرى النور نهائيا وهو المسبح الذي يمكن إعتباره بحق من بين أسوأ المشاريع المنجزة بمدينة أكدز البوابة الرئيسية لعمالة إقليم زاكورة لأنه لم يرى النور منذ تشييده هذه مدة عشرون سنة مع العلم أن المعضلة تعود فيها المسؤولية للمجالس المتعاقبة على إدارة الشأن المحلي وكان من نتائج ذلك سوء حالة المسبح البلدي لأكدز الذي تحول إلى قفر مهجور موحش تأكلت بناياته إقتلع منه الزليج كل ذلك يؤكد على سوء التدبير حيث منذ تشييد هذا المسبح إستبشر سكان بلدية أكدز خيرا وخاصة الفئات الناشئة منهم بحكم ان مدينة أكدز ليست شاطئية حيث كان من المفروض أن يكون بها مسبح بلدي يستجم فيه أبناء مدينة أكدز وكدا أبناء المناطق المجاورة ويعود بالنفع على مداخل جماعة أكدز وعلى الساكنة وحتى يهربوا من قيض الصيف وإعتقد هؤلاء أن بناء هذه المنشأة المائية سيجعل حدا لمعاناتهم أولا مع حرارة الأجواء لأن أكدز يعرف مناخا جافا قارا حارا جدا في فصل الصيف وبالتالي ممارسة هذا النوع الرياضي ليس خلال فصل الصيف فقط بل على طول السنة عكس مايعتقده مدبري الأمور في قرارات أنفسهم أن السباحة والإستجمام مرتبط فقط بفترة معينة من السنة إلا أن مصير المسبح البلدي لأكدز كان ولازال في خبر كان
ثانيا أن ضحايا واد درعة خلال هذه السنة والسنوات الماضية قد سجل قلقا كبيرا ورعبا في نفوس الساكنة المحلية وذلك راجع إلى عدم تشغيل المسبح البلدي لأكدز حيث لو كان مفتوحا في وجه الساكنة ما تعرض الضحايا للغرق في واد درعة وإنتشال جثتهم دون أي نجدة حيث سجلت مثل هذه الحوادث بآستمرار في واد درعة بلدية أكدز حيث يلجأ الأطفال والشباب للسباحة في غياب تام للمسبح العمومي ببلدية أكدز مما يؤدي إلى حصد باقي الأرواح بوادي درعة أكدز
وقد عرف إرتفاع درجة الحرارة المفرطة بأكدز على غرار عدد من المدن المغربية خلال هذا الشهر الكريم الدعوات إلى ضرورة تشغيل المسبح البلدي الذي لم يرى أي نور منذ تشييده وسط تضارب المعلومات بشأن أسباب عدم تشغيل هذا المسبح البلدي لأكدز في أول الأمر واستمرار هذا الوضع المزري والمأسف له في نفوس سكان مدينة أكدز إلى حد كتابة جريدة بيان مراكش لهذا المقال خاصة أن هذا المسبح العمومي يعيش حالة مزرية وفق ماعاينته جريدة بيان مراكش نتيجة الإهمال الذي تعرض إليه على مدى السنوات الماضية وحاليا حيث أكد سكان بلدية أكدز أنه لوكان هذا المسبح البلدي بأكدز مشغلا ومفتوحا في وجه العموم لماكان ضحايا واد درعة بأكدز بالعشرات والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل هناك رغبة أكيدة لرفع التهميش عن هذا المسبح البلدي كمشروع وإعادة الروح إليه لما فيه خير الصالح العام وجعل حد لمسلسل التلاعب بممتلكات الجماعة والإستهتاربها بدون وجه حق ومتابعة قضائيا كل متورط مفسد مستفيد في ذلك ومن يحمي المفسدين المتورطين في هذه القضية هذا ما سيكشف عنه الزمن القادم خاصة أن سكان مدينة أكدز يطالبون بفتح تحقيق نزيه وشفاف مستقل في النازلة الحالية مع فضح ومتابعة كل من يحمي المفسدين المستفدين في هذا الوضع الحالي ويحملون المسؤولية للمجالس المتعاقبة وحتى المجلس البلدي الحالي الذي لم يباشر الإجراءات القانونية طبقا للقانون وقواعد الإنصاف خاصة أن المجلس البلدي الحالي إستوسم فيه السكان خيرا لأنه يدعي النزاهة والوضوح والديمقراطية وتطبيق القانون كما يلتمس سكان بلدية أكدز من المجلس البلدي لأكدز الحالي إلى ضرورة التعجيل في إدراج إشكال وفساد وعوائق المسبح البلدي بأكدز كنقطة أساسية في جدول أعماله خلال دورة إستثنائية أوعادية قريبة قصد الحسم وإخراج بمقرر يطبق فيه القانون خاصة أن المجلس البلدي بأكدز سيد نفسه وهو المسؤول عن قراراته طبقا للقانون وأكدت مصادر لجريدة بيان مراكش أن الساكت عن الحق شيطان أخرس مضيفا المصدر ذاته أن سكان بلدية أكدز يطالبون كل جهات ذات صلة بالموضوع بالتدخل الفوري والعاجل لوقف هذه المهزلة والنزيف وإنقاذ المسبح البلدي لأكدز من هذه الإشكالات الفاسدة التي تعيقه وجعله مسبحا في المستوى المطلوب ومستوفي لكافة المعايير العصرية ومنفتح على العموم مضيفا المصدر ذاته لجريدة بيان مراكش أنه حان الوقت ليعلم كل ذي حق حقه وماله وما عليه وأن زمن الفوضى والتسيب قدإنتهى خاصة بجماعة أكدز فممتلكاتها ليست للمفسدين الذين أتوا في الأرض فسادا ولايعترفون إلا بأفعال قوم لوط على حد تعبيره وفي ذات السياق أكدت مصادر أخرى لجريدة بيان مراكش على أن هذا المسبح العمومي يعيش حالة مزرية وسكان المنطقة عازمون للقيام بإصدار بيان إستنكاري متبوعا بالوقفة الإحتجاجية ضد الصمت على الفساد

قد يعجبك ايضا

اترك رد