ساتوشي إز كامينج باك إنكوربوريتد تعلن عن ورقة بيضاء بالغة التأثير ومثيرة للعملات المشفرة، وأصول حاصلة على براءات اختراع في الولايات المتحدة وقصة خيالية علمية جديدة

0 58

تعلن شركة “ساتوشي إز كامينج باك إنكوربوريتد” عن إطلاق “ساتوشي إز كامينج باك دوت كوم” والتسويق لاثنين من الأصول الخاصة بتقنية التعاملات الرقمية “بلوك تشاين” الحاصلة على براءة اختراع.

 

وفي هذا السياق، تفترض “ساتوشي إز كامينج باك دوت كوم”، وهي عبارة عن ورقة بيضاء مذهلة تتكون من8 آلاف كلمة، أن مؤسس عملة “البيتكوين” عائد للتحكمبرمز “البيتكوين”. ويقول رامي تابيلو، محلل مالي معتمد، ومؤسس شركة “ساتوشي إز كامينج باك إنكوربوريتد”، شارحاً وجهة نظره: “تمتلك شركة ’ساتوشي إز كامينج باك إنكوربوريتد‘ التقنية التي سيكون ساتوشي بحاجة إليهابعد تمكّنه من التحكم برمز عملة’البيتكوين‘، إذ إن الشركة تسعى إلى منح براءات اختراع لـساتوشي نفسه”.

 

وترتكز براءات الاختراع على كفاءة الطاقة ونظام الرقابة على التعاملات الرقمية “بلوك تشاين” الذي يعمل ك”صندوق” للذكاء الاصطناعي.

 

وتطرح “ساتوشي إز كامينج با دوت كوم” مفاهيم وأفكار تجريدية مثيرة من شأنها دعم التقنية التي تعتمدها الشركة ولها الأثر المزلزل على عملة “البيتكوين”. فتبتكر الورقة البيضاء، على سبيل المثال، للمرة الأولى مفاهيم جديدة ل”القيمة الجوهرية” و”التكلفة الجوهرية” الخاصة بالعملات المشفّرة.

 

ويتابع السيد تابيلو، عضو في جمعية المحللين الماليين المعتمدين في تورنتو “سي إف إيه” حديثه قائلاً: “تعتبرهذه الأفكار التجريديةقادرة على إحداث تغيرات جذرية، لا سيما بعد ترسيخ القيمة الجوهرية لعملة ’البيتكوين‘، إذ بات بإمكان المختصّين في القطاع الماليفهم كيف يمكن زيادة القيمة الجوهرية لجعل هذه العملة متوافرة بما يكفي فتصبحمن أصول احتياطي البنك المركزي”.

 

كما تسهم الورقة البيضاء، التي قلبت جميع المقاييس، بإعادة هيكلة مفاهيمنا حول كيفية استخدام الطاقة بالفعل من قبل التعاملات الرقمية “بلوك تشاين”، مما يسمح لنا بعزل وفصل، ثم المتاجرة بكل جزء مكون من مرفق الطاقة هذا. ويستطرد تابيلو، الكندي الذي يبلغ من العمر 44 عاماً، قائلاً: “يسمح تفسيرنا التجريدي للطريقة التي تقوم الطاقة من خلالها بتثبيت استقرار التعاملات الرقمية ’بلوك تشاين‘لهذه الأخيرة بالنمو باستخدام مثبتات بديلة لا تستهلك سلع الطاقة”. وأضاف: “يمثّل واحد من التطبيقات لدينا الحاصل على براءة اختراع هذا الأمر، باستخدام حروف التحقق ’الكابتشا‘باعتباره المثبت البديل”.

 

وتشرح الورقة البيضاء المتناسقة والشاملة كيف يتطور كل من الذكاء الاصطناعي والذكاء الخارق باستخدام التعاملات الرقمية “بلوك تشاين” كركيزة أساسية لها.

 

ويضيف السيد تابيلو قائلاً: “يسمح نظام الرقابة على التعاملات الرقمية ’بلوك تشاين‘الخاص بناالذي ينتظر الحصول على براءة اختراع للأفراد بامتلاك وتوجيه تطور الذكاء الاصطناعي حتى يخدمنا على النحو الأفضل. وفي ظل غيابالتقنية التي نستخدمها، تقودنا عملة ’البيتكوين‘ المقاومة للرقابة إلى مشاريع تجارية مستقلة تستخدم الذكاء الاصطناعي ولكن معادية للبشرية. يجب على ساتوشي استخدام تقنية الرقابة خاصتنا بعد إجراء تغييرات جذرية في البروتوكول. وتتولى الورقة البيضاء تزويد ساتوشي بسرد خطابي لتبرير أسباب قيامه بهذه التغييرات الجذرية”.

 

وتذكر الورقة البيضاء التي تحتوي على معلومات غنية أكثر من 50 هيئة علمية متخصصة في أسلوب جمعية اللغات الحديثة. أما قسم الخيال العلمي في الورقة البيضاء فتدور أحداثه حول هذا الكون، كدفتر تسجل فيهالعملات المشفرة يُعرف ب”بيتجولي”. ساتوشي هو بطل “بيتجولي” في قصة تتميز بطابع بطولي خارق. “بيتجولي” هو محاكاة عبر الحاسوبيحتاج المدير المسؤول عنه إلى بشر لحل لغز حروف التحقق “الكابتشا”. ويقول السيد تابيلو: “لدى الورقة البيضاء عناصر هامة تشكّل قصيدة ملحمية تتميز بطابع خيالي علمي. ونحن نخطط لإنتاج وتمويل ثم ترخيص قصيدة ملحمية من الفضائل الأدبية في قصة نرثي فيها غياب ساتوشي ونبشّربعودته”.

 

“ساتوشي إز كامينج باك إنكوربوريتد” هي شركة كندية ناشئة تدعم التقنية التي تعتمدها بواسطة خطاب قوي النبرة، تسعى حالياً إلى تمويل مشروع استثماري. ويتمثل هدف الشركة الذي تطمح إلى تحقيقه في امتلاك تقنيةضروريةمن شأنها تنظيم جميع التعاملات الرقمية “بلوك تشاين”، لتصبح الصوت الريادي الوحيدلعملة “البيتكوين”.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد