ساكنة الملحقة الشمالية لسيدي يوسف بن علي بمدينة مراكش مستاءون وذلك للوضع الأمني المتردي وكثرة الجرائم والعنف والسرقة ويطالبون بتوفير عناصر أمنية كافية للحد من هذه الظواهر الخطيرة

0 84

من مراسل بيان مراكش

تسود حالة من القلق والاستياء العديد من ساكنة الملحقة الشمالية لسيدي يوسف بن علي التي تعد من الملحقات الكبيرة بمدينة مراكش، ويرجع ذلك إلى الجانب الأمني، حيث بدا واضحا عجز الدائرتين الامنيتين 6 و 9 عن تغطية النقط السوداء المتعددة، نظرا لضعف الموارد البشرية والوسائل اللوجستيكية، ولارتفاع نسبة الخصوبة والكثافة السكانية، حيث يبلغ عدد السكان حوالي 180 ألف نسمة.
وأكد عبد الحي حافظ فاعل جمعوي وابن المنطقة ان السكان عازمون على تنظيم مسيرة احتجاجية إلى ولاية الأمن، قصد اثارة الإنتباه إلى الواقع الأمني المتردي بسيدي يوسف بن علي، والمطالبة بتوفير عناصر أمنية كافية للحد من الجريمة، والفوضى والعنف والسرقات، كما وقعوا على عريضة بلغ عدد الموقعين فيها الى حدود كتابة هذا الخبر 148 توقيعا ، وما زالت اللائحة مفتوحة لإضافة توقيعات أخرى.
وأضاف عبد الحي حافظ : أن عناصر المداومة لا يتعدون ثلاثة أو أربعة في أحسن الظروف، الشيء الذي يحول دون التحكم الامني في منطقة شعبية تعج بالقاصرين من حملة السيوف، مشيرا الى اعتقال الدائرة الامنية السادسة في غضون هذا الاسبوع قاصرا ، وبعد تنقيطه، وجد انه مبحوث عنه ب8 مذكرات بحث، 8 سرقات بالعنف، واستغرب من كون منطقة المحاميد تتوفر على خمس دوائر أمنية، في حين منطقة سيدي يوسف بن علي لا تتعدى الدوائر الأمنية فيها اثنتين، وبصلاحيات جد محدودة، وموارد بشرية ضعيفة، وظروف عمل غير محفزة;

قد يعجبك ايضا

اترك رد