ستي فاطمة الحوز: الاحتفال باليوم العالمي للنظافة الشخصية.

0 589

بيان مراكش/ زهير أحمد بلحاج
تم يومه الخميس 25ماي 2023بالمركب التربوي اغبالو الاحتفال باليوم العالمي للنظافة الشخصية،خلال الدورة الشهرية،تحت شعار:لنجعل من الدورة الشهرية حدثا عاديا،في افق2030كاستراتيجية وخارطة الطريق للقضاء على الهدر المدرسي ،وقد حضر هذا الحفل كل من ممثلي اكاديمية وزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة،والسيد ممثل النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية مراكش،والمديران الإقليميان للوزارة الحوز وشيشاوةورؤساء المصالح الخارجية،ونائب رئيس جماعة اوريكا، وممثل المجلس العلمي بالحوز، وتنظيمات المجتمع المدني وممثلو يونيسيف،وجمعيات امهات وآباء واولياء التلاميذ،ةحيث تم افتتاح الحفل بايات بينات من الذكر الحكيم، ثم تحية العلم بالنشيد الوطني، تتلوه مداخلات ممثل الاكاديمية،وممثل النيابة العامة،والمديران الإقليميان لوزارة التربية الوطنية شيشاوة والحوز،وممثلة يونيسيف،بعد ذلك قام الجميع بجولة لمرافق معرض انتاجات تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية،والتي تتمحور حول الاحتفال باليوم العالمي للنظافة الشخصية خلال الدورة الشهرية،مفاهيم تحسيسية بظاهرة الهدر المدرسي كظاهرة تعيق سير العملية التعلمية ، والافاق المستقبلية لتوسيع العرض المدرسي والنهوض بالمنظومة كرافعة اساس،لخلق نشء فاعل في التنمية ،من خلال تشخيص الوضعيات،ووضع الاستراتيجيات،وخارطة الطريق،للقضاء على الاكراهات، هذا وقد تم عقد مائدة مستديرة ،لتبادل الاراء،ومناقشة الموضوع من جميع الجوانب، من خلال مداخلة السيد المدير الإقليمي للحوز، الذي وضح استراتيجية المديرية من خلال القانون الاطار 51/17وخارطة الطريق التي تنهجها الوزارة،لتجويد التعلمات،والقضاء على جميع العراقيل،التي تعرقل العملية التعليمية،،لياخذ الكلمة،السيد نائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ليسرد مجموعة من الترسانات القانونية ،لتتبع ظاهرة الهدر المدرسي،خصوصا في صفوف المتعلمات،ونوه بالتعاون المشترك بين وزارة التربية الوطنية والنيابة العامة للتصدي لهذه الظاهرة التي تعرقل العملية التربوية،كما تناول السيد رئيس الشؤون التربوية والذي تناول في مداخلاته اهم التطورات التي سيشهدها المشهد التربوي،من خلال تنزيل خارطة الطريق،كاستراتيجية هامة، للنهوض بالمدرسة المغربية، كرافعة اساس للتنمية،انطلاقا من القانون الاطار لتجويد التعلمات وتطوير المنظومة،اما السيد نائب رئيس الجماعة الترابية اوريكا،فقد تناول في مداخلته،مجهودات الاكاديمية ،في توسيع العرض المدرسي من خلال تنزيل القانون الاطار51/17كاستراتيجية وخارطة الطريق للنهوض بمنظومة التربية،وحتى لانخفي الشمس بالغربال لابد من وضع الإصبع على الداء من خلال الاكراهات التضاريسية،التي يعاني منها العرض المدرسي، والمشاكل التي تلاحق الفتاة القروية في الدواوير النائية كالزواج المبكر،وطالب من الجهة الوصية التدخل الميداني للحد من هذه الظاهرة، وتوسيع ماوي الاستقبال،واعطى مثالا نموذجيا للصرح التربوي والايكولوجي لدار الطالبة بالجماعة الترابية اوريكا والتي تتوفر على مؤهلات تربوية و فضاءات الإستقبال ذات جودة عالية من حيث الاطعام والمبيت وممارسة الرياضة،كما تتوفر على قاعة كبرى خاصة بالمؤتمرات والندوات، وتستقبل الجمعيات ،الشريكة في الدعم والتحسيس لفائدة نزيلات هذه الدار،كما ان الجماعة،ساهمت بشكل كبير في توسيع العرض

المدرسي من خلال اتفاقيات شراكة مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ،وشدد السيد نائب رئيس الجماعة الترابية اوريكا على ضرورة مساهمة جميع المتدخلين في الشأن التربوي،وتنظيمات المجتمع المدني وجمعيات امهات وآباء واولياء التلاميذ،ومنتخبين وسلطات،من اجل النهوض بالمنظومة بنيويا واجتماعيا لتحدي مشكل الهدر المدرسي،اما مداخلات السادة ممثلي الاكاديمية ،فقد انصبت في مجهودات المديرية في رد الاعتبار للمدرسة العمومية، من خلال تنزيل مفهوم المدرسة الرائدة في تجويد التعلمات، وفضاءات الاستقبال،وتجهير المدرسة بالوسائل الديداكتيكية ،والمعلوماتية. لتكوين نشء فاعل في التنمية،متمسك بالمباديء الكونية والسلوك المدني،هذا ومن خلال منبرنا الاغر جريدة بيان مراكش نشد بيد ممثلي اكاديمية مراكش لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة،والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالحوز،والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية شيشاوة ،ونائب وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش،وممثلة يونيسيف، وممثل الجماعة الترابية اوريكا، وتنظيمات المجتمع المدني،وعلى راسها جمعية المستقبل،وجمعيات امهات وآباء واولياء التلاميذ، وممثلي المنابر الاعلامية،والاساتذة ومديري المؤسسات التعليمية ،وتلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية،على اهتمامها الكبير بقضايا المنظومة التربوية،لقاء متميز بالوان الطيف، واحتفال تحسيسي للانخراط في تحدي ظاهرة الهدر المدرسي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد