* شركة البام *

0 860

أفضل شركة تأسست منذ 2008 إلى اليوم، ليست تلك الشركات التي أسسها كبار رجال ونساء الأعمال في المغرب، وليست تلك الشركات العمومية التي أسستها الدولة في المملكة، وليست تلك الشركات الأجنبية التي حطت رحالها ببلادنا. أفضل شركة تأسست قبل عشر سنوات هي تلك التي وضع حجرها الأساس قدماء اليسار المتقاعد، واليمين الجوّال تحت اسم حزب الأصالة والمعاصرة. في ظرف عقد من الزمن جمع الحزب أموالا كثيرة، ومليارات عديدة، تحت يافطة الوقوف في وجه (الزحف الظلامي) الذي يمثله الإسلاميون، الذين ينافسون الدولة على الشرعية الدينية، والذين يهددون المجتمع المغربي بمزيد من المحافظة والانغلاق والتطرف. ولأن أحزاب الحركة الوطنية ترهلوا، ولأن الدولة لا يمكن أن تعيد فتح المعتقلات وتنشيط العمل في درب مولاي الشريف. فما هو الحل؟
الحل كان هو تأسيس ذراع حزبي للسلطة ومساعدته على الانتشار في الحقل السياسي وبسرعة، وهكذا بسط البام نفوذه على الأعيان والتجار والمقاولين والفلاحين وكبار رجال ونساء الأعمال، ومن لم يستطع أن يترشح على قوائم البام ويصرف من ماله الخاص للحصول على مقعد في الانتخابات بأي ثمن، فعليه أداء (الجزية) لحزب الأصالة والمعاصرة، حتى يشكل سدا منيعا أمام غزو الإسلاميين للحقل السياسي.
أما جابي الأموال هذه، فلا يكلف نفسه عناء إقناع أصحاب رؤوس الأموال بالدفع، بل يكفيه أن يذكرهم بأنه مبعوث من الدولة، وأنه مكلف بمهمة سامية، وأن عليهم أن يدفعوا نصيبهم في بناء (المشروع الحداثي الديمقراطي) وإلا…
البام لم يكن آلة انتخابية فقط، ولم يكن أداة سلطوية لتصريف سياسة التحكم في الحقل الحزبي، بل كان آلة لجمع المال كذلك، ومراكمة الامتيازات، وبناء المواقع، وتشكيل كتيبة من الأغنياء الجدد الذين يشكلون حزام أمان حول خصر البام. وبما أن الصدقة في المقربين أولى، فقد عمد عُرّاب البام إلى إرساء نظام متطور لتوزيع الغنائم، وتصريف الأعطيات، والارتقاء الاجتماعي السريع للمعلمين والأساتذة والعاطلين وقدماء المعتقلين السياسيين… بدعوى أن هؤلاء هم رأس حربة الحزب، وهم المدافعون الجدد عن العرش، وأصحاب العرض السياسي الجديد… لكن وكأي (عصابة) عندما ينفرط عقدها تبدأ في فضح بعضها البعض. أسابيع بعد إقالة إلياس العماري من قيادة الجرار، بدأ القصف العنيف في بيت البام بين قادته، ولأن المال ما يجمع الرفاق بالأعيان وبسماسرة الانتخابات بالباحثين عن مكان تحت الشمس، فإن الضرب كان في الأماكن الحساسة من جسم الحزب… الاغتناء السريع وغير المشروع… وفِي مثل هذه المعارك كل الضربات مُباحة حتى في الأماكن الحساسة، فسمعنا عن الفيلات الفخمة، والأجور الضخمة، والإقامات الفارهة، والشركات المستفيدة، والمقاولين الذين صعدوا إلى أوراش البناء الضخمة للدولة على ظهر الحزب وشبكة علاقاته ونفوذه….
ثلاثة أسباب تفسر طغيان المال على السياسة في تجربة الأصالة والمعاصرة وهي:
أولا: الحزب ولد في العصر الذهبي لاختلاط المال بالسياسة، والامتيازات بالسلطة، والبزنس بالمهام الانتدابية والحزبية، فكان طبيعيا أن يُصاب الحزب الوليد بهذا الفيروس، الذي حول أحزابا عريقة إلى مقاولات سياسية، فما بالك بحزب إداري صنع في كواليس المطبخ السياسي للسلطة…
ثانيا: عندما تغيب القناعة والفكرة والمشروع والبرنامج من أي حزب تحضر المصلحة الخاصة، وهاجس الارتقاء الاجتماعي، فما الذي سيجمع يساريا متقاعدا بقدماء خريجي أحزاب إدريس البصري، بأعيان الانتخابات، بطالبي اللجوء الاجتماعي، وبرموز السلطة الجديدة، غير المصلحة الشخصية، أو على حد تعبير عبدالعزيز أفتاتي، وهو يشرح إيديولوجية الأنتلجنسيا الجديدة وسط الأحزاب بالقول: (استفاد، يستفيد، سيستفيد).
المال هو عصب سياسة لا مشروع فيها، والامتيازات هي محرك أحزاب لا روح فيها. قبل أيام كنت أتحدث مع مراكشي دمه خفيف فقال: (إنني نادم على عدم الالتحاق بالتراكتور منذ تأسيسه، لقد كنت غبيا، ففي ما كان قادة هذا الحزب صريحين ويقولون إننا نحمل مشروعا جديدا، كنت أنا (مكلخ). ظننت أنهم يتحدثون عن مشروع سياسي جديد، والواقع أنهم كانوا يتحدثون عن مشروع تجاري جديد، كل عناصره دارو لاباس وأنتجوا مشاريع مدرة للدخل بعد أن كانوا على باب الله).
ثالثا: جاء البام إلى السياسة مدفوعا بفكرة (مجنونة)، مفادها تأسيس حزب سياسي كبير في ثلاثة أيام، مهمته مستعجلة، وهي منع البيجيدي، الذي أمضى أكثر من 20 سنة في السياسة، و40 سنة في الدعوة، من الوصول إلى المرتبة الأولى في الانتخابات، لأن الدولة لم تعد قادرة على تزوير الاقتراع، وسرقة الصناديق، والتلاعب في النتائج بالطرق البدائية، التي كان يشتغل بها البصري ومن سبقه، فطبيعي والحالة هذه أن يستعمل البام سلاحين فتاكين للوصول إلى نتيجة سريعة، هما المال ودعم الإدارة… ولهذا جرت أنهار من الذهب وسط الحزب، لأنه كان في مهمة حيوية وضرورية وعاجلة! فلم يكن أحد يدقق في الحساب مع أحد لأن الدولة في حالة خوف من الخطر الأخضر، وكل شيء يهون في سبيل إنجاز المهمة، ثم إن الأصوات في الانتخابات لم تعد رخيصة كما في السابق، ولم يعد القليل منها يكفي لحصد المقعد، لأن المصباح يحشد عشرات الآلاف في كل دائرة، ولهذا فإن منافسته تتطلب المال والمال الكثير…
هذه هي الأجواء التي تدفق فيها المال إلى البام، وخارج أي أحكام أخلاقية أو قيمية، فهذا أمر مفهوم جدا. في ضوء المهمة التي قام ويقوم بها هذا الحزب، الجرار لم يكتشف العجلة من جديد، استعمال المال كان دارجا في الساحة السياسية من أجل إفساد الاستشارات الانتخابية، لكن البام فعل أكثر من هذا، البام دفع بهذا الانحراف القانوني والسياسي والأخلاقي إلى أقصاه، وأسس نموذج الحزب/ الشركة، التي تنتج المال طوال السنة، وتوزع العائدات كل يوم، وتشتري الولاءات بالدرهم، وتدير التنظيم (بالكاش)، وتغزو الإعلام (بالدولار)، وتشتري نقابة بطريقة (clé on main)، كل هذا في بيئة فقيرة ووسط نخب هشة، وفِي نظام يشجع على هذه التجارة ..

يتبع….

قد يعجبك ايضا

اترك رد