طهران: انتشار أمني ترقبا لاحتجاجات على إسقاط الطائرة الأوكرانية

0 331

انتشر عدد كبير من قوات الأمن الإيرانية في أنحاء العاصمة طهران اليوم، الأحد، ترقبا لاحتجاجات محتملة، بعد أن اعترف الحرس الثوري بإسقاطه طائرة الركاب الأوكرانية، نتيجة “خطأ بشري” في توتر شديد مع الولايات المتحدة.

وفي هذه الأثناء، صدرت تغريدات على “تويتر”، تشير إلى أن عشرات المحتجين احتشدوا، اليوم، ولليوم الثاني على التوالي، في إيران مرددين هتافات مناهضة للسلطات في أعقاب إسقاط الطائرة، يوم الأربعاء الماضي، وبينما أخفت السلطات أسباب سقوطه لأيام، حتى صباح أمس.

وكانت وسائل إعلام مرتبطة بالنظام الإيراني أفادت بخروج احتجاجات مساء أمس. وقد اعتذر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عن إسقاط الطائرة الأوكرانية في تغريدة في “تويتر”. وحسب وكالة رويترز، فإن المحتجين الذين احتشدوا في شارع أمام جامعة في طهران هتفوا بأنه “يكذبون ويقولون إن عدونا أميركا، عدونا هنا”.

وتجمعت شرطة مكافحة الشغب بملابسها السوداء وخوذاتها في ساحة ولي عصر وجامعة طهران وغيرها من المعالم الرئيسية، اليوم، حيث جرى تعميم دعوات للاحتجاج.

وقام أفراد الحرس الثوري بدوريات في المدينة على متن الدراجات النارية، وحضر رجال أمن بزي مدني بكامل قوتهم، فيما طأطأ المواطنون رؤوسهم وهم يمرون على الشرطة، أملا في عدم لفت الانتباه إليهم، حسب وكالة أسوشيتد برس.

وقضى 176 راكبا نحبهم بسقوط الطائرة، معظمهم من الإيرانيين والكنديين من أصل إيراني. وبعد إلقاء إيران اللوم، في البداية، على العطل الفني والإصرار على عدم تحميل القوات المسلحة المسؤولية، اعترفت السلطات أخيرا، أمس، بإسقاط الطائرة بطريق الخطأ.

وتم إسقاط الطائرة الأوكرانية، فجر الأربعاء الماضي، بعد إطلاق الحرس الثوري صواريخ بالستية باتجاه قاعدتين أميركيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري، قاسم سليماني، بغارة جوية في بغداد، في 3 كانون الثاني/يناير الحالي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد