عرض مسرحية “علاش” لفرقة “الكواليس” للمسرح ضمن فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للفن التجريبي والمعاصر

0 192

قدمت فرقة “الكواليس” المغربية للمسرح، مساء اليوم الاثنين، على خشبة المسرح العائم (فاطمة رشدي) بالقاهرة ، مسرحية “علاش”، ضمن فعاليات الدورة 26 من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي.

ومسرحية “علاش”، وهي من إخراج وتأليف عبد الفتاح عشيق، عمل درامي اجتماعي يتناول موضوع هجرة الزوج من العالم القروي إلى المدينة بحثا عن العمل، بعيدا عن أسرته، ومعاناة الاسرة جراء هذا الفراق.

وعاش جمهور المهرجان من نقاد ومسرحيين مصريين ومغاربة وعشاق المسرح، طيلة 60 دقيقة، لحظات متعة جماعية خلال عرض مسرحية “علاش” التي أدتها بإتقان وحرفية عالية فرقة “الكواليس” للمسرح التابعة لجمعية “كواليس” تيط مليل (الدارالبيضاء) .

وشارك في تشخيص أدوار هذه المسرحية كل من هدى أجبيلي وكريمة كربيطو ومحمد العويسي ومحمد قابا وحمزة بن حيدا ، وكلهم طلبة من الحاصلين على الإجازة في الدراسات المسرحية ومهن الدراما .

وتحكي المسرحية، في قالب درامي محبوك، قصة امرأة تعيش في منطقة جبلية عميقة أفنت عمرها في البحث عن لقمة عيش لأطفالها الثلاث، فوجدت نفسها أمام مصاعب الحياة مع ما تربت عن ذلك من جحيم انتقل إلى صراع بين أطفالها حول عفتها من عدمها، ليجد المتلقي نفسه يتخبط بين تناقضات المكنونات البشرية و النفسية للشخصيات.

وهيمنت على العرض المسرحي لغة الجسد من خلال خلق إشكالية فلسفية وفكرية في هذا العرض، حيث أصبح وجود الممثلين على الركح لا يكتمل إلا من خلال التعبير الجسدي بحركات معقدة وسط إضاءة خافتة وديكور بسيط (كرسي في مكان منزوي وسبورة على حائط ..).

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال مخرج المسرحية عبدالفتاح عشيق، إن هذا العمل المسرحي يرصد داخل قالب درامي عدة ظواهر اجتماعية منها النظرة الدونية للمرأة القروية بصفة خاصة والمرأة العربية عموما، وما تعيشه من عنف جسدي ولفظي ونفسي ومن اغتصاب وتهميش و”حكرة”.

وأضاف أن هذه المسرحية التي هي انتصار للمرأة القروية، عبارة عن بحث ميداني سيوسيولوجي لظاهرة هجرة الزوج الى المدينة بحثا عن العمل تاركا وراءه الزوجة رفقة أبنائها وسط “الدوار” تعاني متاعب الحياة مع أبنائها الثلاثة، ليغادر المنطقة بصفة نهائية بعدما كان يتردد عليهم في كل مناسبة دينية (عيد الأضحى) لتواجه الزوجة مصيرها لوحدها.

وأبرز عشيق، وهو مدير فني لفرقة “الكواليس” للمسرح، أن هذه المسرحية، التي أنجزت عام 2013 وتم تجديدها مرات متعددة من حيث الرؤية الإخراجية والمعالجة الدرامية وكذا تغيير الممثلين، شاركت في عدة مهرجانات للمسرح داخل المغرب وخارجه وتوجت بجوائز منها الجائزة الكبرى لمهرجان “ليالي مسرح جسور” في نسخته الخامسة التي نظمت بمدينة أسفي العام المنصرم.

وهذه المرة الأولى التي يتعرف فيها جمهور القاهرة على فرقة (الكواليس) للمسرح التي قدمت فرجة مسرحية في مساءات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي الذي يتواصل حتى 19 من الشهر الجاري.

وبالإضافة إلى المغرب، تشارك في المهرجان فرق مسرحية من عدة بلدان منها تونس والإمارات العربية المتحدة وسوريا والكويت وكوسوفو، والمجر وسويسرا والكونغو وجنوب إفريقيا وألمانيا والبرتغال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد