” عصبة أم عصابة؟! “

0 502

هشام الدكاني: بيان مراكش

في سابقة من نوعها ، عصبة مراكش للكراطي تقوم بالإحتيال على القانون والجمعيات الرياضية الممارسة لفن الكراتيه في واضحة النهار!!!
أتساءل أين السلطة من هذه الكارثة الإدارية ، والتي تنم عن نية مبيثة للتدليس والمكر والخداع…
العصبة السالفة الذكر لاتملك أدنى شرعية من أجل حتى تسميتها عصبة ، فبالأحرى مزاولة الأنشطة الرياضية لفن قتالي ، يجمع بين مختلف الفئات والأصناف العمرية ، بالإضافة إلى سحب الأموال من طرف المشاركين بأنشطتها الغير قانونية بدون وجه حق ، وهذا شق آخر…
فعصبة مراكش للكراطي الحالية لاتتوفر حتى على وصل مؤقت ، مما يشكل علامة ٱستفهام كبيرة داخل ثراب المدينة بجل أجهزته الإدارية المعنية!
فهل وصل بهكذا أناس عديمي الضمير الإستهثار بحياة المواطنين وخصوصا الأطفال منهم ، وٱستغلالهم من أجل مآربهم الخاصة؟!
أين هي الأجهزة المعنية في مراقبة الجمعيات وغيرها ، والتي تضرب في عمق روح القانون وتتلاعب به؟
مع العلم إن هذه العصبة قد قامت بعدة أنشطة رياضية سواء بالقاعات الرياضية التابعة للدولة ، والتي تشترط وجود ترخيص لعصبة أو جمعية قانونية…
وليكن في علم السادة المسؤولين ، أن مثل هذه السابقة بنفس العصبة كانت منذ سنة ، لكن في غياب حس المحاسبة!
فإلى متى مثل هذا العبث؟!.

قد يعجبك ايضا

اترك رد