غذاء العقل والشخصية لهذه الأسباب يجب أن يمارس المراهق الرياضة يوميا.

0 125

سمير لفغيري مراسل جريدة بيان مراكش

أظهرت دراسة حديثة أن المراهقين الذين يمارسون الرياضة أقل عرضة للقلق والاكتئاب. وتوصل الباحثون بجامعة دبلن سيتي إلى أن 8٪فقط من المراهقين يمارسون الرياضة ساعة يوميا، ويتراوح النشاط البدني بين المعتدل إلى قوي.وتوصل الباحثون الدين حاولوا إكتشاف العلاقة بين النشاط البدني والصحة العقلية للمراهق،الى أن 40٪من اعراض الاكتئاب والقلق سببها عدم ممارسة أي نشاط رياضي.
وأكدت النتائج أهمية زيادة مستويات النشاط البدني لد المراهقين الأقل نشاطا، وأشار الباحثون إلى أن الرياضات الجماعية أكثر افادة في موجهة مشاعر اللقلق والثوثر والاكتئاب لديهم.
وأوضحت أن الدكور أقل شعورا بالقلق،باعتبار أنهم الأكثر ممارسة للرياضة،وشددت على أهمية ممارسة الشباب للرياضة طوال فترة المراهقة لفواىئدها على الصحة البدنية والعقلية معا.
مهارات التواصل:
يمكن أن تساعد الرياضة على إكتساب بعض المهارات التي يحتاجها المراهق للتواصل مع الآخرين.اذ يرى الكثيرون أن المراهقة وقت تغيير وغليان الهرمونات وانعدام السيطرة، ومن هنا جاء باحت علم النفس العصبي والنفسي، فرانسيسكو روبالو.بفكرة تحليل العلاقة بين الرياضة والمراهقة.

وتعتبر الرياضة في مرحلة المراهقة جهاز تصريف الطاقة وتحديد الأهداف ويصبح دور المدرب في هده العملية هو نفسه دور مرشد.
التطور العقلي،:
يتطور التقليم العصبي لدى المراهق في تلك المرحلة العمرية،وهي عملية التخلص من الروابط العصبية المتعلقة بمرحلة الطفولة، والتي لم تعد تناسب حياة البالغين.وفي هده الفترة نفسها ينشأ النضج من مجموعة من الروابط و المهارات الجديدة التي تساهم في التحكم بالمشاعر والسلوكيات
الذكاء العاطفي:
تتحسن في مرحلة المراهقة القدرة على اتخاد القرارات،اذ يكتسب الشاب الصغير السيطرة أكبر على اندفاعته.على سبيل المثال، يمكن للرياضة أن تعلم المراهق التضحية بوقت الاستمتاع مع الأصدقاء من أجل التدريب وتحقيق مراكز متقدمة والفوز بالمداليات في مسابقات رياضية.فبصبح لديه القدرة على ترتيب الاولويات وفقاً لما فيه فائدة حقيقة له.
في الرياضات الجماعية يكون الأداء مشتركا لتحقيق الهدف،متل كرة القدم أو كرة السلة أو كرة اليد، وتكون هناك “كيمياء”بين الفريق وانسجام بين أفراده مما يحقق الأهداف،ومن هنا يكتسب المراهق روح الفريق.
تؤثر كل هذه الأمور مع بعضها على التقييم الداتي، وتعزز إحترام الدات لدى المراهق.ومن القيم التي يمكن اكتسابها، احترام الخصم.وتنعكس هده القيم بشكل كبير على حياة البالغين.
هنا تأتي أهمية المدرب ودوره الحاسم في تحفيز المجموعة والفرد على دمج هده القيم.
واخيرا:
فقدخلص علماء النفس إلى أن الانضباط.والادارة العاطفية والمهارات الاجتماعية.وادارة النجاح والفشل. أو اتخاد القرار كلها مكتسبات يتعلمها المراهق من خلال ممارسة الرياضة.

لفغيري سمير…..

قد يعجبك ايضا

اترك رد