فرقة فنية فرنسية تحيي ليلة رمضانية بفاس

0 352

أحيت الفرقة النحاسية الفرنسية “لا فنفار كوش تار” يوم السبت بمدينة فاس أمسية غنائية متنوعة قدمت فيها أروع الأغاني والمقاطع الموسيقية وذلك بمبادرة من المعهد الفرنسي بفاس. وتمكنت الفرقة النحاسية المتكونة من خمس عازفين، من كسب تفاعل الجمهور بفضل تقديم معزوفات غنائية بإيقاعات عالمية معروفة عربية وغربية، كما أبدعت في تقديم معزوفات بشكل مختلف للمغني مايكل جاكسون المعروف بأدائه لفن البوب. وواصلت الفرقة النحاسية حفلها إلى غاية منتصف الليل بإصرار من الجمهور الذي حج بشكل مكثف لمتابعة السهرة الغنائية، التي ادت خلالها أشكالا فنية غنائية وتراثية من الهند وتركيا وبريطانيا ودول المشرق وبلدان أخرى، مستعملة في ذلك آلات إلكترونية موسيقية مختلفة. وقال ابراهيم الزرقاني المنشط الثقافي بالمعهد الفرنسي بفاس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء: “لقد برمج المعهد الفرنسي بفاس ليلتين رمضانيتين في محاولة لخلق نوع من الفرح الليلي في هذه الأيام، بالإضافة إلى لقاءات ما بين فرق فرنسية ومغربية”. وأضاف “أن الليلة الرمضانية الأولى خصصت للتراث الكناوي أحياها كل من المغني المغربي عزيز السحماوي الذي يعيش بفرنسا منذ ثلاثين سنة وحسن بوصو، حيث اشتغلا على التراث وعملا على إعادة صياغة مجموعة من الأغاني الكناوية في هذه الليلة الرمضانية”. وأشار إلى أن الفرقة النحاسية الفرنسية التي أحييت الليلة الرمضانية الثانية، سبق أن اشتغل عازفوها كثيرا مع الفنان غوبان ريغوفيتش الذي شارك مرتين في مهرجان الموسيقى الروحية بفاس مما أكسبهم تجربة مهمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد