فرقة من الخيالة التابعة للقوات المساعدة حاصرت مجموعة من الشباب والقاصرين المنحدرين من حي تراست.خلال عودتهم من إحدى الشواطئ عبر إحدى الغابات ضواحي القليعة،بعد خرقهم لحالة الطوارئ الصحية،التفاصيل:

0 188


حاصرت فرقة من الخيالة التابعة للقوات المساعدة بجماعة القليعة، أول أمس الخميس، مجموعة من الشباب والقاصرين المتحدرين من تراست، بجماعة إنزكان، عند عودتهم من شاطئ تغارت، عبر غابة المزار التابعة لجماعة القليعة.

السلطات الأمنية كانت قد وضعت بعض الحجارة الكبيرة لمنع السيارات من المرور، عبر قنطرة واد سوس المتواجدة بتراست، ومنع أي كان من التوجه إلى الغابة أو الشاطئ وقطع المسافة في ساعة، إلا أن الشباب قاموا بخرق حالة الطوارئ صباحا وقضوا ساعات في البحر، لعلمهم بغياب عناصر الدرك أو القوات المساعدة في الفترة الصباحية.

وكانت فرقة الخيالة للقوات المساعدة قد بدأت عملها منذ أول يوم عيد الفطر، لمراقبة الحركة بالقنطرة، وضبط الشباب العائد من الشاطئ حيث رافقتهم العناصر إلى سيارات القوات المساعدة المركونة على جانب القنطرة.

الشباب قطعوا ساعة مشيا على الأقدام للوصول إلى الشاطئ، مرورا بمحمية طبيعية تعتبر متنفسا للساكنة المجاورة لوادي سوس، رغم ما يعرفه شاطئها من تلوث كبير بسبب الملوثات التي تقذفها قوارب الصيد وغيرها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد