فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب يستقبل السيد JOSEPH WOL MODESTO الأمين العام للحزب الشيوعي بجنوب السودان.

0 268
استقبل السيد النائب البرلماني الرفيق رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يومه الأربعاء 30 نونبر 2022، بمقر الفريق بالمجلس، السيد JOSEPH WOL MODESTO الأمين العام للحزب الشيوعي بجنوب السودان.
خلال هذا الاستقبال، ذكَّــر السيد النائب رشيد حموني بنجاح المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب، على كافة الأصعدة والمستويات. كما قدم لمحة عن موقع فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب ضمن المعارضة البرلمانية، وكذا حضوره الدائم من أجل الدفاع عن القضايا العادلة للفلاحين الفقراء والعمال وكافة الشرائح الاجتماعية المستضعفة، انطلاقا من المواقف والتوجهات المبدئية للحزب.
أيضاً، جدد رشيد حموني التأكيد على مواقف فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، تجاه القضية الوطنية الأولى، مشددا على أن الدفاع على قضية وحدتنا الترابية يعتبر دائما أولى الأولويات على مستوى العمل المتواصل للفريق في مجال الدبلوماسية البرلمانية.
وفي السياق، ذكر الرفيق رشيد حموني بالاهتمام البالغ التي توليه بلادُنا، تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، للقضايا الإفريقية، على أساس التعاون المثمر واحترام السيادة وعدم التدخل في شؤون الدول.
كما أعرب السيد رئيس الفريق عن تضامنه مع الشعب السوداني في تطلعاته نحو السلم والتنمية والديموقراطية والحرية والكرامة.
ومن جانب متصل، قدم رئيس الفريق شكره للحزب الشيوعي السوداني، وللحزب الشيوعي في جنوب السودان، على مواقفهما الثابتة تجاه قضية الوحدة الترابية لبلادنا، مضيفا أن حزب التقدم والاشتراكية المؤمن بمبادئ السلام وأهداف التنمية، يحرص دوماً على المناداة إلى التكامل والتعاون والتضامن بين الشعوب والدول.
ومن جانبه، قدم السيد JOSEPH WOL MODESTO الأمين العام للحزب الشيوعي بجنوب السودان،تحياته إلى حزب التقدم والاشتراكية بمناسبة نجاح مؤتمره 11، وللرفيق محمد نبيل بنعبد الله على إعادة انتخابه أمينا عاما للحزب، معربا عن سعادته بالاستقبال الذي حظي به من قِبل فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب. كما قدم لمحة تاريخية عن أوضاع الحزب الشيوعي السوداني، وأيضاً حول مسار وخلفيات تقسيم السودان. وتوقف في السياق ذاته، عند الظروف المصاحبة لتأسيس الحزب الشيوعي في جنوب السودان، والخطوات النضالية التي قام بها الحزب لتوسيع إشعاعه السياسي والتنظيمي. وهو ما أفضى إلى التحاق العديد من المنخرطين في صفوفه، كما تناول ضمن قضايا أخرى، ما يعانيه جنوب السودان من صعوبات على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والأمني.
حضر هذا اللقاء، أيضاً، كل من الرفيق جمال كريمي بنشقرون وسعيدالبقالي، عضوي اللجنة المركزية لحزب التقدم والاشتراكية.
قد يعجبك ايضا

اترك رد