فيدرالية اليسار الديمقراطي تؤكدمن جديد بأن بلورة وتطبيق النموذج التنموي الكفيل بتحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي المنشود يتطلب أولا وقبل كل شيء إصلاح الإطار السياسي والدستوري لتحقيق التغيير الديموقراطي الحقيقي والقطع مع كل أشكال الريع والامتيازات ومحاربة الفساد في جميع القطاعات،

0 64

عقدت الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديموقراطي اجتماعها الدوري بالرباط يوم 7 شتنبر 2019، خصصته لدراسة الاوضاع العامة بالبلاد، ومتابعة تنفيذ البرنامج المقرر من طرف الهيئة التقريرية لتحضير وإنضاج شروط الاندماج…

 وبعد نقاش رفاقي عميق ومستفيض لكل نقط جدول الأعمال، قررت إصدار البيان التالي:

إن الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديموقراطي، في إطار متابعتها لكل ما يجري ببلادنا وفي محيطها الإقليمي والدولي: 

1-     تعبر عن انشغالها العميق بتوالي الفواجع الناتجة عن أحداث طبيعية ما كان أن تحدث بذلك الشكل المأساوي وتخلف ضحايا كثر لو أن الدولة قامت بمهامها وواجباتها خلال العقود الماضية. وإذ تترحم الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديموقراطي على الضحايا وتواسي أهاليهم تحمل الحكومة مسؤولية معالجة الآثار الناجمة عنها، وجبر ضرر الأسر المكلومة. وتدعو الدولة إلى تحمل كامل مسؤولياتها لضمان عدم تكرار مثل هذه الكوارث. 

2-     تندد بالتراجعات الخطيرة في مجال الحريات العامة والخاصة وحقوق الإنسان وتحذر من خطورة استعمال القضاء لتصفية الحسابات السياسية وترهيب الصحفيين والنشطاء الحقوقيين والسياسيين. 

3-    تستنكر تمرير القانون الإطار17 ـ51   لمنظومة التربية والتكوين الذي تحكمه خلفيات طبقية واضحة هدفها الإجهاز على الحقوق المشروعة لأبناء وبنات المغاربة في تعليم عمومي مجاني وجيد. 

4-     تحمل الحكومة مسؤولية إجهاض الحوار الاجتماعي وتعطيله وتحويله إلى مجرد تشاور لفرض ما تسميه إصلاحات تؤدي إلى تعميق الاختلالات الاجتماعية وتضاعف الاحتقان الاجتماعي، وفي هذا السياق تعبر الفيدرالية عن مساندتها ودعمها المطلق لنضالات الشغيلة المغربية بمختلف فئاتها ومكوناتها، وبتأطير تنظيماتها النقابية المناضلة.  وتحذر من التبعات الخطيرة لمحاولة ضرب قانون الإضراب وقانون الوظيفة العمومية.

5-     تذكر فيدرالية اليسار الديموقراطي أن بلورة وتطبيق نموذج تنموي كفيل بتحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي المنشود يتطلب أولا وقبل كل شيء إصلاح الإطار السياسي والدستوري لتحقيق التغيير الديموقراطي والقطع مع كل أشكال الريع والامتيازات، ومحاربة الفساد في جميع القطاعات، وفتح نقاش عمومي لإشراك كل الفعاليات السياسية والاقتصادية، وتعبئة الطاقات الكبيرة للشعب المغربي في أفق يعيد الثقة لشبابه في غد أفضل.

6-    على المستوى العربي تحيي فيدرالية اليسار الديموقراطي قوى الحرية والتغيير التي قادت ثورة الشعب السوداني الشقيق وتتمنى أن تنجح في تأمين انتقال ديموقراطي حقيقي يقطع مع عهد الدكتاتورية العسكرية. كما تعلن الفيدرالية عن دعمها لحراك الشعب الجزائري الشقيق ولمطالبه المشروعة من أجل الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية. 

7-      وفي السياق ذاته تجدد الفيدرالية مساندتها لكفاح الشعب الفلسطيني من أجل التحرير وعودة اللاجئين وبناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس، كما تعبر عن دعمها لمحور مقاومة المخطط الإمبريالي الصهيوني الرجعي، وتطالب بإيقاف الحرب الإجرامية ضد الشعب اليمني، وتندد بالتدخلات الخارجية في شؤون الشعب الليبي الشقيق.

—   الهياة التنفيذية – الرباط في 7 شتنبر 2019

قد يعجبك ايضا

اترك رد