قراءة في نتائج اقتراع 08شتنبر 2021

0 163

بقلم الاستاذ لحس اوبحمان

شهد المغرب حدثا* ديمقراطيا كبيرا تمثل في انتخاب اعضاء المجالس الترابية والجهوية و كذا اعضاء مجلس النواب. ولاول مرة في تاريخ الانتخابات المغربية يتم الجمع بين انتخاب المجالس الثلاثة اضافة الى لائحة الكوطا المخصصة للنساء في يوم واحد. كما عرفت هذه الانتخابات وان كان الامر شكليا عن البعض و اتخذ صبغة الرمزية والدلالة عند البعض تمثل في يوم الاقتراع حيث ثم تغيير يوم الجمعة بيوم الاربعاء . فاذا كان هذا التغيير لا يغير من نتيجة الاقتراع فان له اثرا نفسيا عند البعض الاخر.
عرفت هذه الانتخابات متابعة كبيرة من المنظمات الدولية و الحقوقية و اجمعت الاغلبية على جودة ظروفها و نزاهة الاقتراع و سلاسة تمريها الا بعض الاحداث التي تحتاج الى تمحيص و تدقيق و تساؤلات في جهة كلميم واد نون.
واذا كان هذا الاعتراف الدولي بنجاح الانتخابات المغربية انما يزيد لبنة من الصرح الديمقراطي الذي اتخذه المغرب كوسيلة اتسيير شؤون البلاد و تدبير الشان المحلي للمواطنين و القطع مع المزايدات و المغالطات التي شهدتها المملكة في وقت سابق .
وبعد حملة انتخابية شرسة اختلط فيها الخطاب السياسي المستعمل . وقد سلك البعض وعودا مغرية للمواطنين او تقديم برامج اختلفت بين امكانية التحقيق في الوقت القريب و استحالة تحقيقها ولو امتد الزمان الى حين. كما استعمل البعض استليب اذكاء الصراعات السياسية من اتهامات باستعمال المال و شراء الذمم او استعمال اديولوجيا معينة لتضليل المواطنين و سلب عقولهم بطريقة ” الديبخشي” على حد تعبير احد النواب البرلمانيين. فيما اكتفى البعض بتدبير الحملة انطلاقا من وسائل التواصل و تجنييد اعداد كبيرة من متقني التكنولوجيا لانتاج اشرطة او فلاشات ترفع من قيمة حزبه وتحط من الخصوم.
كل هذه الوسائل مشروعة في الممارسة السياسية مادامت لا تمس كرامة الاشخاص و المؤسسات ولم تتعرض للحالة الشخصية للافراد او اسرهم او ما يخص خاصتهم. و هذا هو الخطأ الكبير الذي ارتكبه رئيس الحكومة السابق في اخر خرجة له يومين قبل الاقتراع بنعث زعيم التجمع الوطني للحرار بابشع الصفات و اقحم زوجته و اسرته في الصراع السياسي . كما فتح بن كيران ملف الاساتذة و قضايا التعليم و اجرة الاستاذ واساء الخطاب في ذالك ظانا منه انه سيساهم في استمالة الاصوات والتابعين . لكن خطابه حقق عكس ما كان بصبوا اليه وكانت النتيجة وخيمة والضربة قاضية.
انتهى الاقتراع واظهرت الصناديق نتائج متفاوتة بين المتوقع و الغير المتوقع.
فالمتوقع هو تصدر حزب التجمع الوطني للاحرار لصدارة الترتيب ب 102 صوتا متوبعا بحزب الاصالة والمعاصرة ب 87 صوتا وهي نتيجة جيدة بالنسبة للحز احسب ان اعضاءه ماكانوا يتوقعون تلك النتيجة.
اما الغير المتوقع هي عدد المقاعد التي حصل عليها حزب العدالة و التنمية فاذا كان متوقعا من قبل المحللين والسياسيين ان حزب المصباح سيفقد رئاسة الحكومة نظرا لاعتبارات متعددة، لكن الغير المتوقع هو ان يحصل على المرتبة8 في يوم 8شتنبر ب 13 مقعدا. والاكثر غرابة هو فقدانه حتى لتشكيل فريق برلماني بعد ان كانت له الاغلبية المريحة في الاستحقاقات السابقة.
كما شهدت هذه الانتخابات احتلال حزب الاستقلال للمرتبة الثالثة بعد ان كان يتنافس على المرتبة الاولى بعد مسار طويل اشتغل عليه امينه العام تزار بركة الذي جدد هياكل الحزب و جمع شمله و داوى جراحه التي تركه سلفه شباط الذي فتح عدة جبهات اودت بالحزب الى الدرجات السفلى تنظيميا.
وقد اكتسح حزب الاستقلال الصحراء المغربية بالفوز باغلب اصواتها و بالمناسبة فالمواطنون المغاربة في الصحراء المغربية عبىوا عن حسهم الوطني و اعتزتز انتماءهم للوطن باعتلاءهم المرتبة الاولى في نسب المشاركة اذ بلغت الى 80% في بعض الجهات من اصل 50.18% كنسبة مشاركة وطنية وقد تفوثت هذه النسب في المدن الداخلية للمملكة بين 20% و 50%.
وارتفاع هذه النسب في الصحراء المغرب انما يذل على الاهتمام الكبير لشؤونهم المحلبة و انخراطهم الكبير في تنمية المنطقة واختيار الاصل لتمثيلهم . كما لا يفوتني التذكير بالطابع الاجتماعي القبلي للاسر الصحراوية ساهم كذلك في هذه النتيجة. اذ يعتبر في عرف الصحراويين المتخلي عن دعم مرشح القبيلة هو اعلان ضمني عن تمرد قبلي او خروج عن الجماعة. لذا فحدة الانتخابات في الصحراء بتدية للعينان و الصراع كبير وهو صحي للديمقراطية يساهم في تاطير المواطنين و انخراطهم الايجابي في الوعي السياسي للمنطقة.
انطلاقا من النتائج النهائية و تطبيقا لمقتضيات دستور2011 فحزب التجمع الوطني للاحرار هو الاحق بتولية رئاسة الحكومة ولشخص جلالة الملك تعيين شخصية من ذاخل الحزب الفائز.
فمن الاعراف السياسية ان يتم اختيار زعيم الحزب و امينه العاه السيد عزيز اخنوش. ولبس جلالة الملك مجبرا على ذلك لان نص الدستور لم يحدد اختيار الامين العام للحزب. وانما شخصية من داخل الحزب. وان كانت الاعراف الدستورية والعلاقات الجيدة بين الملك والامين العام جيدة توحي باختيار السيد عزيز . لكن لكل وجهة ينظر منها للاشياء.
فاذا تولى حزب الحمامة رئاسة الحكومة فسيجبر الى عقد مشاورات لعقد تحالفات حزبية لضمان الاغلبية المطلقة . ف102 صوت لا تكفي لتشكيل الحكومة و كسب ثقة البرلمان. و الايجابي بالنسبة للحزب الازرق ان له خيارات متعددة و سيقود المشاورات الحزبية باريحية كبيرة ولن يخضع لضغوطات الاحزاب الاخرى لان له دائما خطط بديلة.
فاذا اتفقت الاحزاب الثلاثة الاولى وهي الاحرار و الاصالة والاستقلال على تشكيل الحكومة ب 270مقعدا فهي تكفي للحصول على اغلبية مريحة داخل البرلمان تمكنها من الحصول على تقة نواب .
واذا كان لهذا التحالف الثلاثي ايجابيات من قبيل التقليل منوعدد الاحزاب و التقارب الكبير بين الزعماء الى ان له اشكالا خطيرا يضر بالسير العادي للديمقراطية و ربما سيضر بمصالح المواطنين على حساب تقوية قرارات الحكومة و هو اضعاف المعارضة و شق صفوفها و نخرا من الداخل.
فالاحزاب المتبقية من التحالف الثلاثي المتبقى لن تستطيع ان تواجه قوة الحكومة و المساهمة في ترشيد قراراتها و تقديم الافضل.
اما في حالة رفض الاحرار للاستقلال و هو امر وارد نظرا للصراع القوي بين الاطر المتمكنة التي يمتلكها الاستقلال مقارنة مع اطر الاحرار فان الحزب الفائز محتاج الى اقحام الاتحاد الاشتراكي و الحركة الشعبية و الاتحاد الدسنوري.
لماذا هذه الاحزاب الثلاثة؟
لعدة اعتبارات منها ماهو شخصي ومنها ما هو سياسي.
فالشخصي منها هو ميول امناء الاحزاب الثلاثة الى الاستوزار والسعي اليه. فلشكر زعيم الاشتراكيين لن يترك الفرصة تمر دون الفوز بحقيبة وزارية ولو كلفه الامر الى وزير بدون حقيبة كما حدث في حكومة سابقة. اما الحركة الشعبية فالامر يتعلق بنواب داخل الحزب فاذا كان الامين العام للحزب يرضى باي شبء فان في اعضاء الحركة من سيضحون بكل شيء من اجل صفة وزير و الهروب من المعارضة التي لا يجنى منها سوى الام الراس على عد التبيعير الشعبي.و نفس الشاي بالاتحاد الدستوري.
اما السياسي فباستثناء الاتحاد الاشتراكي الى كان ينصب نفسه ضمن خانه اليسار فان الاحزاب الاخرى يمينة ليبارية تحررية.
هذا التقارب السياسي من جهة التموقع سيقرب الهوة بين زعماء الاحزاب وسيدلل الصعاب مع امتياز طفيف لكفة الرجل القوي في المغرب ابن سوس ابا عن جد في استمالة الكفة لجهة حزبه في الحصول على الوزارات المهمة مع ابقاء وزارات السيادة من اختصاص المخزن.
ولم يكن فوز الاحرار بهذه المرتبة واستحقاقه لقيادة الحكومة عبثا وانما جاء بتخطيط حكيم و عمل شاق دؤوب دام لاكثر من خمس سنوات وصبر طويل تحمل فيها عزيز خاصة الضربات تحت الحزاب التي ارسلها صاحب اللسان السليط في حزب المصباح.
فبعد ان فاز اخنوش برئاسة الحزب جدد هياكله وطعمه بطاقات شابة خاصة العنصر النسوي الذي له القدرة على الاقناع واستمالة الناس .كما اشترك القواعد من خلال فتح نقاش شمل كل فروع الحزب بالتراب الوطني لاتخاد القرارات التي تهم الحزب.اضافة الى استراتيجية 100يوم100 مدينة التي كانت انطلاقتها من اكادير هذه الاستراتيجية اعطت ثمارها خاصة بحضور الزعيم شحصيا في رحلات مكوكية جاب فيها مختلف مناطق المغرب مدنها و مداشرها اوصل فيها صوت الحزب الى العوام من الناس قبل الخواص.
اضافة الى حسن استغلال الحزب للصحافة ووسائل التواصل . اذ كان خطابه حكيما خاليا من الشعبوية والاستهزاء بالصحافة والصحفيين واسلوب خطابه المتزن الذي تخلب عليه اللغة الاجنبية لكن فالممارسة تحسن التعبير.
كما كان للدعم الكبير المتمثل في مساهمته ب 100مليار سنتيم لفائدة صندوق كرونا و تسويق هذا الخبر و نشره على اوسع الابواب بالمقابل ثم نشر وثيقة استفادة بنكيران من معاش استثنائي سمين ( 7 ملايين شهريا) من أموال الدولة قلت كان له الاثر في رفع شعبية و هذا و الحط من قيمة ذلك. فكيف نسوي من يعطي بمن ياخذ . فالمسألة مسالة حسابات فقط.
دمتم سالمين ودامت الديمقراطية هي الحكم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد