قصيدتي إلى روح الشاعر الكبير بدر شاكرالسياب .

0 135


………………………………………………

  أحزان السياب 

إليكم بعض آلامي سأنثرها بيادر نور
تضئ دروب من رحلوا وما عادوا
إليكم أحرفي الظمأى إلى الإيناس
تشعل موقد الكلمات
تأخذني لأوطان من الإلهام
إليكم بعض أغنية
تريح القلب من شجن
تريح الساق من عفن
تجوب مدارج الأحلام
بحثا عن صباياها
إليكم سقت أغنيتي ومأساتي
قصيدة عمري اغتيلت وما كملت
سوى آلامي الحرى
سوى أوجاعي الكبرى
ووحدة قلبي المسجون
بين الداء والوهم
غريب فوق شط عذابي الممتد
مثل جزائر تاهت
سفائن عمري المسروق
فوق رمالها ضاعت
وما سكنت
سوى دقات قلبي في شراييني
وما كسرت سوى الساق التى
من ضعفها… من بؤسها
ضلت خطى الوطن
أنا أيوب ذاك العصر قد ضلت به السبل
فراح يجوب درب الله يسأله
بأن يعفي نحول الجسم من دائه
إلهي جئت استشفع بجرحي أو بآمالي
إلهي يا رجا أملي
أحقا بابك المفتوح بالرحمات قد أغلق
أمام صراخي الليلي استجدي
رضا وجهك
أبالداء الذي ضاقت به ساقي
تطهرني من الذنب؟
وتغسلني من الأوجاع إذ يغتالني ألمي؟
تطهرني بماء الحب حين الجرح يعصرني
وتسقيني كؤوس القرب
حين الموت يغمرني
إلهي يا رجا أملي
إذا كان البلا قدري فلن أعتب
ولن أسخط من القدر
فطهرني بهذا الداء من ذنبي
وقربني من القبر

قد يعجبك ايضا

اترك رد