كتاب جديد عن الشاعر المغربي الكبير أيقونة مراكش الأستاذ الدكتور الحاج سي إسماعيل زويريق، تحت عنوان: ( شعرية المديح النبوي، ديوان على النهج أنموذجا للشاعر إسماعيل زويريق – دراسة تفكيكية-) في طبعته الأولى 2022.

0 186


في زحمة الاحتفال بعيد الأضحى المبارك، بعد سنتين من الانتظار، توصلت- والحمد لله- أمس على الساعة التاسعة ليلا بكتابي (شعرية المديح النبوي ، ديوان على النهج أنموذجا للشاعر إسماعيل زويريق ( دراسة تفكيكية) الصادر عن المطبعة والوراقة الوطنية بمراكش في طبعته الأولى 2022. وقد تكبد عناء إيصاله إلي الصديق الجليل والأخ القدير الأستاذ الدكتور عبد الإله ڭليل مشكورا…
والكتاب في 224 صفحة من الحجم الكبير، وهو مكون من إهداء ومقدمتين، وسبعة فصول..
وقد ازدانت الصفحات الأولى(ص:4) بقصيدة دالية من 23 بيتا، مهداة من الشاعر الكبير الأستاذ الدكتور الحاج إسماعيل زويريق للمؤلف.. ومما جاء فيها:
كتابك بالذي يشفي الفؤادا//أتى وأبان ما فيه السدادا
فلم أر فيه إلا ما أباهي// به غيري ففي كل أجادا
كتابك يا جليل القدر فرد// به قد جرت يا صاح الشدادا
ففوق المرتقى الأعلى أراه// وأيم الله لي شاد الصمادا
وقد قدم للكتاب الباحث الأستاذ الدكتور م. عبد العزيز ساهر بمقدمة طويلة من ثمان صفحات، أشاد فيها بالشاعر، ثم بين فيها منهجية الباحث والمناهج المتبعة، مع تقديم إضاءة علمية دقيقة عن كل منهج.
أما المقدمة الثانية، فهي للمؤلف (ص:13) وتتكون من ثلاث صفحات، تكلمت عن اتجاهات الشعر والخانة التي نضع فيها الشاعر المغربي الكبير الأستاذ الدكتور إسماعيل زويريق الذي تفنن في شعر المديح النبوي، مع إجازة التأكيد على اعتباره شاعرا فحلا، مطبوعا، ومن عبيد الشعر. لتبدأ بعد هذه المقدمة الفصول وتواليها (تحليلا وتفكيكا)… والتي التزمت بتحديد جماليات شعر المديح النبوي في ديوان على النهج بأجزائه الخمسة…
وكملحوظة: سيلي- إن شاء الله) إصدار ثان كجزء ثان للكتاب او لهذه الدراسة، تحت عنوان ( المديح النبوي في على النهج) (دراسة تحليلية)، من 170 صفحة. ويتكون من مقدمة وثلاثة فصول. اهتم الفصل الأول بمفهوم المديح النبوي، وتحديد المصطلح والمفهوم وأنواعه( المديح الديني- البديعيات- المولديات- الشوقيات- الرباعيات- المخمسات- المسمطات- المزدوج او الأرجوزة).. ثم الحديث عن بناء قصيدة المديح النبوي عند إسماعيل زويريق.
أما الفصل الثاني، فقد خصص للبنية الصوتية والأسلوبية في قصيدة المديح النبوي، و الوقوف على الظواهر الأسلوبية المتضمنة فيها، ليأتي الفصل الثالث والأخير جامعا للحديث عن البنية الإيقاعية والموسيقية فيها من حيث الوزن والقافية والتوازي، بالإضافة إلى الوقوف إلى الصورة الشعرية وملامح الصوفية فيها أيضا.
فشكرا للشاعر المغربي الكبير سي الحاج ازويريق على دعمه وتشجيعه لنا.. وشكرا جزيلا وبليغا للأستاذ الدكتور م. عبد العزيز ساهر الذي تكبد عناء الإشراف على هذا العمل ومراجعته، وتصحيحه، ونصائحه.. وكلمته الطيبة التي قالها في حقنا….
كما لا تفوتني الفرصة لأقدم شكري الخالص للصديق والأخ القدير الباحث الأستاذ الدكتور سي عبد الاله كَليل الأستاذ الباحث المتخصص في تحليل الخطاب بجامعة القاضي عياض مراكش، وعضو في مجموعة البحث في قضايا النص والخطاب كلية اللغة العربية، وعضو رابطة الأدب الإسلامي العالمي، الذي تكبد عناء الطريق من مراكش إلى الدار البيضاء ليصل الكتاب إلي ليلا.
وأتمنى أن يكون هذا العمل لوجه الله تعالى، ونافذة تفتح على شعر الدكتور الحاج إسماعيل زويريق، اعترافا بشعره وشاعريته، وعمله الجليل الإسلامي الكبير…

قد يعجبك ايضا

اترك رد