كرة القدم (هواة) .. الاتحاد الرياضي الوجدي في ذكراه الستين : طموح كبير بحجم فريق عريق

0 38

لم تكن المباراة التي جمعت مؤخرا بين فريقي المولودية الوجدية والاتحاد الرياضي الوجدي مجرد مقابلة استعراضية، بل شكلت مناسبة لاستعادة اللحظات القوية في ماضي الكرة الوجدية العريق، وفرصة لتعزيز التواصل بين قدماء اللاعبين في الفريقين والشباب الرياضي الصاعد، حامل مشعل الكرة المستديرة في حاضرة جهة الشرق.

ولم يكن رهان هذه المقابلة رياضيا، بقدر ما كان رمزيا يحمل في طياته الكثير من النوستالجيا، بحكم أن هذه المباراة نظمت تخليدا للذكرى الستين للفريق الرياضي الوجدي، الذي يلعب ضمن القسم الأول هواة. وهو اللقاء الذي عبر خلاله لاعبوا النادي وفريقه التقني وعشاقه عن رغبة راسخة في وصل الحاضر بالماضي والتأشير على عودة قوية إلى دائرة الأضواء الرياضية.

وتفاعل جمهور فريق الاتحاد الرياضي الوجدي، الذي تابع أطوار هذا الحدث الكروي بالملعب البلدي بوجدة، مع أداء لاعبي الفريق القدامى، لا سيما الذين ساهموا في تأهيل النادي إلى القسم الأول خلال موسم 1991 – 1992.

ولئن كان الإيقاع بطيئا، فقد أظهر اللاعبون القدامى مهارات رياضية لافتة، انعكست في أدائهم على الميدان وأبرزت إمكانياتهم التقنية التي لم تتأثر كثيرا بتوالي السنين.

وقال اللاعب السابق بالاتحاد الرياضي الوجدي قويدر السنوسي “إنه لمن دواعي سروري أن أعود إلى هذا الملعب برفقة الأصدقاء الذين لعبت إلى جانبهم”، معربا عن شغفه بنادي المولودية الوجدية الذي حمل قميصه في سنوات الستينات.

ويعرب مشجعو الفريق عن ثقتهم في الاتحاد الرياضي، الذي يشرف على تدريبه اللاعب الدولي السابق رشيد نكروز، معتبرين أنه قادر على تحقيق طموحاته القوية في التوقيع على نتائج إيجابية تعكس تاريخ وعراقة هذا النادي الوجدي.

وبرأي نكروز، المدافع السابق بالبطولة الإيطالية، فإن هذه المباراة الودية سعت إلى أن تشكل مبادرة رياضية تجمع أسماء بارزة من الفريقين الكبيرين بمدينة وجدة.

وفي السياق، أفاد نكروز بأن النادي الرياضي الوجدي منح الفرصة، خلال هذا الموسم، للاعبين الشباب بوجدة من أجل الالتحاق بالفريق الأول، مؤكدا أن المدينة تزخر بالمواهب الرياضية القوية.

من جانبه، أكد اللاعب السابق بالمولودية الوجدية ميمون جويط أن “تاريخ مولودية وجدة يعد جزء لا يتجزأ من تاريخ النادي الرياضي الوجدي، والعكس صحيح”، معربا عن الأمل في التحاق الاتحاد الرياضي بأندية النخبة.

ويؤكد رئيس الاتحاد الرياضي الوجدي جمال أبنا أن الاحتفاء بالذكرى الستين للنادي يعد مناسبة لتكريم قدماء اللاعبين والمسيرين الذين بذلوا جهودا كبيرة من أجل تطوير الفريق والتعريف به لدى الجمهور الواسع.

وقال إن الفريق افتتح مؤخرا مركزا للتكوين، بغية اكتشاف مواهب كروية جديدة وإفشاء ممارسة الرياضة في أوساط الشباب، لافتا إلى أن الإجراءات تجري بشكل جيد من أجل المرور من الجمعية نحو الشركة الرياضية، تماشيا مع مقتضيات القانون 09.30 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة.

وفي ختام هذه المقابلة الاستعراضية، فاز فريق قدماء المولودية على فريق قدماء الاتحاد الرياضي بثلاثة أهداف مقابل اثنين، فيما انتهت المباراة التي جمعت الفريقين الحاليين ب 1-0 لفائدة الاتحاد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد