مافيا رعات الرحل يهاجمون قبيله  تزي مليل التابعة لجماعة أيت عبدالله إقليم تارودانت.

0 88٬656

عبد الله الكوث / بيان مراكش

 السلطات الإقليمية والجهوية في صمت رهيب ومفاجئء امام  “هجوم” الرعاة الرحل، المتهمين بإتلاف أراضي ساكنه تيزي مليل ومزارعهم، زيادة على النيل من مياه يعتمدون عليها في الشرب ناهيك عن الضرب والجرح الذي يتعرض له سكان قيادة أيت عبدالله كل وقت وحين السكان يستنجدون منذ سنوات ، إلى حمايتهم منْ الرعاة؛ “الذِين يعتدُون لفظيًّا وجسديًّا على سكان لا حيلةَ لهم أمام ما يلقونَ منْ بطشٍ مافيا الرحل.

أكد شرف الدين لجريده بيان مراكش الفاعل الجمعوي أن هذا الوضع يأتي بعض شهور فقط من خروج عدد من سكان مناطق جهة سوس ماسة للإحتجاج بمدينة أكادير والصويرة والدار البيضاء وتارودانت على ما يتعرضون له من انتهاكات جسيمة من طرف الرعاة الرحل، والتنديد بهجماتهم على أراضيهم وممتلكاتهم الفلاحية، وذلك لتنبيه المسؤولين الحكوميين لهذا المشكل الذي بات يهدد الاستقرار بالجهة سوس وينذر بحدوث تطاحنات بين الساكنة والرعاة، وهو ما لم تنتبه له السلطات والجهات المعنية التي لازالت تكتفي بتقديم الوعود دون أن تجد حلا نهائياً لهذا الملف الذي عمر طويلا بالمنطقة
 أمرگي ، أورد المتحدث، “لم تسلم من بطش جحافل قطعان الماشية المملوكة للرحل التي استباحت حرمات أراضي السكان ومحاصيلهم، ملحقة بها خسائر فادحة، بل يسقط أهالي هذه المناطق ضحايا تدخلات عنيفة كلما حاولوا صد الرحل من الهجوم على ممتلكاتهم”، إدوسكا نموذجا وطالب أمرگي السلطات الإقليمية والمحلية بالتدخل العاجل لحماية الساكنة وممتلكاتها، بحسب إفادته
شرف الدين أمرگي عضو لجنة الحوار مع الحكومة المنبثقة من الوقفة الاحتجاجية وعضو لجنة الإعلام والتواصل بالتنسيقية أدرار سوس ماسة” أن كل  الوقفات التي تنظم تنسقية أدرار سوس ماسة في الاوان الأخيرة تأتي في إطار البرنامج النضالي الذي سطرته تنسيقية “أدرار” تحت شعار: من أجل الأرض والأمن واقتسام الثروة، بعد توالي هجمات الرعاة على ساكنة سوس واستمرار سياسة تحديد الملك الغابوي بموجب قوانين وظهائر تعود لعهد الاستعمار، الأمر الذي بات يهدد الاستقرار بالمنطقة، وينذر بتفجر الوضع في حال لم تتدخل الجهات العليا في البلاد لتوفير الأمن والحماية لأهل سوس. واستغرب المتحدث من سياسة الآذان الصماء التي لازالت تواصلها الحكومة والسلطات تجاه ما تتعرض له ساكنة سوس من اضطهاد واعتداء طال الأرض والعرض والمال، ولا أحد حرك ساكنا، على حد تعبير المتحدث.

وطالب “أمركي” بضرورة التعجيل بإيجاد حل آني ومستعجل لهذا الملف الذي بات يقض مضجع العديد من المواطنين بجهة سوس ماسة، ويجعل المنطقة على حافة نار قريبة الاشتعال في حال استمرار الأوضاع على ما هي عليه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد