مجلس السلم والامن للاتحاد الافريقي : الامن الغذائي بافريقيا يشكل أولوية للمغرب ضمن العمل الافريقي المشترك (سفير).

0 119

جدد السفير الممثل الدائم للممكة المغربية لدى الاتحاد الافريقي، والمجموعة الاقتصادية لافريقيا التابعة للأمم المتحدة، محمد عروشي، اليوم الاثنين امام مجلس السلم والامن التابع للاتحاد الافريقي، ان الامن الغذائي بافريقيا، يشكل أولوية بالنسبة للمغرب ، في اطار العمل الافريقي المشترك.

  وقال عروشي الذي كان يتحدث خلال اجتماع لمجلس السلم والأمن للاتحاد الافريقي خصص للأمن الغذائي بافريقيا، ان المملكة المغربية فاعل ملتزم ضمن جهود تعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي، مضيفا ان المغرب عازم على تعزيز جهوده  في الدفاع عن المصالح الحيوية للقارة الى جانب البلدان الشقيقة.

 وأشار في هذا السياق الى ان الامن الغذائي اضحى قضية مستعجلة بالنظر الى تأثير النمو الديموغرافي، وندرة الموارد الطبيعية ، والانشغالات بخصوص جودة المواد الغذائية، فضلا عن التغيرات المناخية، مبرزا الحاجة الملحة الى تنمية اقتصادية واجتماعية ، تضمن استدامة منظومة الإنتاج.

 وأضاف ان استدامة المنظومات الغذائية والتغذية الجيدة، تعتبر مجالات أساسية في سياسة والتزامات المغرب على مستوى التعاون جنوب – جنوب والتعاون الثلاثي على الصعيد القاري والدولي.

 وتابع السيد عروشي الذي ترأس وفدا مغربيا الى هذا الاجتماع ، انه بالإضافة الى المكانة التي تحتلها استدامة المنظومات الغذائية في التعاون الثنائي، فإنها تندرج في صلب المبادرات الرائدة التي اطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال القمة الافريقية من اجل العمل التي انعقدت على هامش مؤتمر (كوب 22 ) بمراكش في العام 2016 ،والتي اتخذت مبادرات استراتيجية هامة وحيوية من اجل رفع تحديات التغيرات المناخية، بما يتيح تعزيز قدرات القارة، وضمان امنها الغذائي وتحسين التغذية بها .

 وأضاف انه طبقا لالتزاماتها، وضعت  المملكة الامن الغذائي ، والتغذية ، والتنمية المستدامة في صلب نموذجها التنموي الجديد في افق 2035 ، مشيرا الى المغرب اطلق في هذا الصدد طبقا لروزنامتي  2063 و2030 ، والتزامات اعلان مالابو في 2014 ، عدة استراتيجيات قطاعية، ضمنها الجيل الأخضر (2020 /2030 ) واستراتيجية الصيد البحري ، والتمكين الاقتصادي للنساء والفتيات، بهدف تحسين متانة واستدامة المنظومات الغذائية.

 وقال ان جهود المغرب من اجل التصدي لانعدام الامن الغذائي، والقضاء على الجوع، توجت باعتماد عدة استراتيجيات خاصة في مجالات التنمية المستدامة ،والطاقة، وتدبير مخاطر الكوارث ، والمناخ.

 ودعا الوفد المغربي في الاجتماع الى تعزيز قدرات القارة في مجال تحسين التغذية بهدف تحقيق الامن الغذائي، مؤكدا على مسؤولية البلدان المستضيفة لمخيمات اللاجئين في التعاون مع المنظمات والوكالات الدولية من اجل القيام باحصاء وتوثيق عاجل للاجئين، من اجل حماية حقوقهم  الأساسية، وتجنب اختلاس المساعدات الإنسانية، وضمان ولوجهم بشكل ملائم للأغذية، والمساعدات الإنسانية، وتجنب استغلال اللاجئين لأغراض سياسية، وتجنيدهم، والعمل على الا تصبح مخيمات اللاجئين اوكارا للارهاب، والجريمة المنظمة ، وتهريب المخدرات.

 واقترح الوفد المغربي احداث أرضية للخبراء تخصص لدراسة وتتبع استراتيجية الامن الغذائي على مستوى القارة، والصمود امام التغيرات المناخية.

 يشار الى انه تم في العام 2020 إحصاء 281.6 مليون شخص في افريقيا ممن يعانون من سوء التغذية أي 21 في المائة من ساكنة القارة أي بارتفاع ب89.1  مليون نسمة مقارنة بالعام 2014.

قد يعجبك ايضا

اترك رد