مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد ينشئ صفحة مخصصة لجائحة كورونا على موقعه الإلكتروني

0 285

أعلن مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، عن إنشاء صفحة مخصصة لجائحة كورونا على موقعه على الإنترنت، والتي تجمع جميع المنشورات حول الموضوع.

وأوضح المركز، في بلاغ اليوم الأربعاء، أنه يكرس، من خلال إنشاء هذه الصفحة، طاقاته لبحث وتحليل الآثار المترتبة عن فيروس كورونا في إفريقيا.

من جهة أخرى، أشار البلاغ إلى أن المركز، الذي أنشئ سنة 2014 بالرباط، أصدر تقريرا لأنشطته برسم سنة 2019 يكرس فلسفته التي تتمثل في تعزيز وتبادل الخبرات عبر إنشاء جسور للحوار شمال – جنوب وبين الأجيال.

وأضاف المركز أنه يواصل، بمختلف إصداراته التي تفوق أزيد من 200 منشور في السنة (100 منشور بحثي و120 مدونة)، عمله المتمثل في تتبع وتحليل الأسئلة الرئيسية للعالم النامي والتحديات التي تواجه الجنوب، متبينا مقاربة علمية ومنبرا للأصوات وخبرات ورؤى الجنوب.

وأوضح المصدر ذاته أنه من بين المواضيع الرئيسية التي تمت تغطيتها في سنة 2019، السياسات الاجتماعية والاقتصادية للمغرب، التجارة الدولية، المواد الخام، الزراعة والأمن الغذائي، الإرهاب والتطرف العنيف، حماية البيئة والعصر الرقمي، وكذا التكامل الإقليمي في إفريقيا.

وأشار البلاغ إلى أنه تم تعزيز طاقم مركز السياسات بـ41 زميلا بارزا (باحثون مساعدون) من الشمال والجنوب، إضافة إلى 71 موظف، مسجلا أن المركز انتقل إلى مقره الجديد بالرباط، ونشره في سنة 2019 أربعة تقارير مرجعية؛ أركاديا حول المواد الخام في إفريقيا، التقرير السنوي عن جيو-سياسة إفريقيا، التقرير السنوي عن اقتصاد أفريقيا، وتيارات المحيط الأطلسي بشأن القضايا الشاملة لجنوب المحيط الأطلسي.

وبحسب المصدر ذاته، يتجلى الاهتمام بخبرة مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، من جهة، في المكانة التي يحظى بها لدى الشركاء الإعلاميين، وذلك بأكثر من 200 مقالة صحفية تشير إلى باحثين من مركز السياسات سنة 2019، ومن جهة أخرى، من خلال الاستعانة بمقاربات المركز في اجتماعات رفيعة المستوى لأصحاب القرارات والخبراء على الصعيد الوطني والدولي، على سبيل المثال، مؤتمر السياسة العالمية في المغرب، ومناقشات قمة المجموعة العشرين في اليابان، ومنتدى باماكو في مالي من خلال تنظيم ندوات موازية، أمن الطاقة في إفريقيا بريادة منظمة حلف شمال الأطلسي في إيطاليا، وغيرها.

ويهدف مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد ليس فقط إلى دعم اتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسة العامة، بل أيضا إلى وضع إفريقيا في صلب النقاش الجيو-سياسي العالمي، بروح من الحوار المفتوح والقائم على الحقائق، مضيفا أن المركز قام بتنظيم 66 حدثا وبالمشاركة في 57 اجتماعا في سنة 2019، ونظم مؤتمريه الرائدين في المغرب؛ مؤتمر السلم والأمن في إفريقيا في يونيو بالرباط، والحوارات الأطلسية في دجنبر بمراكش.

قد يعجبك ايضا

اترك رد