مطالب بإعادة التحقيق في وفاة مريم بمراكش

0 378

بيان مراكش-
أثارت قضية وفاة مريم الخفيري البالغة من العمر34 سنة وأم لثلاثة أطفال (عبد الرحمان14سنة, خديجة10سنوات وعائشة 3سنوات) زوجة المستشار بالمجلس الجماعي لمراكش، والتي عثر عليها جثة هامدة بمسكنها وهو منزل والديها رحمة الله عليهما بحي سيدي امبارك بمقاطعة المنارة، بسبب اصابتها بطعنة سكين من الحجم الكبير على مستوى البطن قبل يوم واحد من عيد الأضحى الفائت ليتم دفنها يوم العيد، (أثارت قضية مريم) العديد من الشكوك بعدما تم الترويج لرواية انتحارها قبل أن تضرم النار في مسكنها الذي تقطنه رفقة أبنائها الثلاثة بعيدا عن بيت الزوجية الذي غادرته منذ مدة.
واثارت رواية انتحار مريم بتلك الطريقة،  الريبة والشك في صفوف أقاربها ورواد مواقع التواصل الاجتماعي  خصوصا ان مريم امرأة متدينة تخاف ربها وسبق ان زارت الديار المقدسة عدة مرات .. وطالب ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي بإعادة فتح تحقيق نزيه وشفاف مجددا للتوصل لحقيقة موتها بتلك الطريفة البشعة.
وقالت مصادرنا إن أخت الهالكة الساكنة بالشقة الموازية لمسرح الحادث والمستخرجة من نفس منزل الأسرة قد تمكنت من كسر باب البيت بعدما شمت رائحة حريق منبعث على الساعة التاسعة من صباح يوم الأحد المنصرم فوجدت مريم متكئة على باب البيت وطعنة سكين في بطنها،بينما أطفالها الثلاثة ينامون في حجرة أخرى من نفس الشقة.
وفي تدوينة لاحد الناشطين في الفايسبوك قال : إن قضية مريم أغلقت تحت الاكراه ولم يتم القيام بالمتعين والتوصل لحقيقة ما جرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد