مظاهرة المشور بمراكش .. محطة مضيئة في تاريخ المقاومة الوطنية جسدت التجاوب الروحي والنضالي بين العرش والشعب

0 62

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير ، بعد غد الخميس، الذكرى السادسة والستين لمظاهرة المشور التي جسدت أروع صور النضال والتضحية والتحدي لمؤامرة السلطات الاستعمارية بإبعاد ونفي رمز السيادة الوطنية والوحدة، جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، والعائلة الملكية الشريفة إلى المنفى السحيق وتنصيب صنيعة الاستعمار “ابن عرفة”، متوهمة بذلك أنها ستخمد جذوة الروح الوطنية، وتفصم العرى القوية والالتحام الوثيق بين العرش والشعب وتوقف نضالهما المشترك في سبيل الحرية والاستقلال والعزة والكرامة. وأبرزت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أنه قبل أن تمتد يد المستعمر إلى رمـز السيادة الوطنية، اجتمعت فلول الباشوات والقواد الموالين للإقامة العامة للحماية الفرنسية بمراكش، وذلك للتحضير لمبايعة “ابن عرفة”، مشيرة إلى أنه بمجرد أن وصل إلى علم الوطنيين أن “ابن عرفة” سيتم تنصيبه يوم الجمعة 14 غشت 1953 بمسجد الكتبية بمراكش، حتى هبوا لمواجهة هذه الفعلة النكراء والمؤامرة الدنيئة حيث شهدت مدينة مراكش غليانا واحتقانا في أوساط الوطنيين والتنظيمات الشعبية. وأضافت المندوبية أن كلا من باب هيلانة وقاعة بنهيض عرفا اتصالات لتشكيلتين رئيسيتين أعطيت الأوامر فيها للمناضلين، بعد أداء القسم، للحيلولة بكل الوسائل دون ذكر اسم “ابن عرفة” في خطبة الجمعة بمساجد مراكش. كما جرت اتصالات مباشرة بكل من المسؤول عن تشكيلة قبيلة مسفيوة، وكذا قبيلة تاسلطانت لتبليغ مضمون تلك التوجيهات واستقدام جماهير غفيرة من الوطنيين والمناضلين والمتطوعين للتصدي لخطة المستعمر بتنصيب صنيعته.

وفي حمأة هذه الظروف، وقعت عدة حوادث بمختلف مساجد مراكش كان من أهمها حادثة مسجد المواسين، ومسجد الكتبية، مما أدى إلى إفشال وإحباط عملية التنصيب يوم الجمعة 14 غشت 1953، وحدا بالسلطات الاستعمارية إلى تأجيلها إلى اليوم الموالي. 

وفي يوم السبت 15 غشت 1953 المشهود، هبت حشود الوطنيين والمواطنين إلى المشور بالقصر الملكي بمراكش للتعبير عن غضبهم، حيث واجه المتظاهرون دورية من البوليس الاستعماري كانت تجوب المكان ، فتدخل أفراد الدورية لتفريق الجموع وإبعادها عن باب المشور، وبدأوا يقذفون القنابل المسيلة للدموع، غير أن المتظاهرين أحاطوا بقوات الاحتلال واشتبكوا معها بشجاعة نادرة وبحماسة متقدة. وقد عرفت هذه الانتفاضة المباركة مشاركة واسعة لفئات وشرائح المجتمع المغربي ومنها المرأة المغربية.

وأكدت المندوبية أن انتفاضة المشور بمدينة مراكش كان لها الأثر البليغ في إرباك مخططات المستعمر، الذي أدرك وأيقن تمام اليقين أن الشعب المغربي ملتف حول العرش المنيف، صامد في وجه كل محاولة للمساس بسيادته ومقدساته ورموزه، حريص على عزة الوطن وكرامته. وتجددت هذه المواقف البطولية أياما قلائل بعد إقدام السلطات الأمنية والاستعمارية على فعلتها النكراء، إذ هب الشهيد علال بن عبد الله يوم 11 شتنبر 1953 بساحة المشور بالقصر الملكي بالرباط ليواجه موكب “ابن عرفة”، مضحيا بروحه دفاعا عن السيادة والكرامة التي انتفض الشعب المغربي عن بكرة أبيه للذود عنها بكافة أساليب النضال الممكنة من مظاهرات وأعمال فدائية ومعارك بطولية إلى أن تحقق النصر المبين الذي وعد الله به عباده المؤمنين الصابرين.

وأبرزت المندوبية أن أسرة المقاومة وجيش التحرير وهي تخلد، ككل سنة، هذه الذكرى المجيدة، لتستلهم من هذه الوقفة، وقفة الوفاء والبررو والعرفان، القيم الوطنية المثلى وأمجاد وروائع الكفاح الوطني التي هي مبعث فخر واعتزاز وإكبار للمغاربة جميعا، ومصدر قوة وتضامن وتماسك لمواصلة مسيرة بناء المغرب الحديث، في إجماع وطني حول ثوابت الأمة ومقدساتها وخياراتها الكبرى كما ورد في الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في 29 يوليوز 2019، بمناسبة الذكرى ال20 لعيد العرش المجيد.

كما تؤكد أسرة المقاومة وجيش التحرير بالمناسبة ، يضيف البلاغ، صمودها وتعبئتها واستعدادها لمواصلة السير قدما على درب الملاحم والمكارم، وتعلقها الراسخ بمغربية الصحراء وبالوحدة الوطنية والترابية، مثمنة السيادة المغربية الشاملة في إطار مبادرة الحكم الذاتي، وهو ما يستحت كافة القوى الحية وسائر أطياف ومكونات المجتمع الوطني على الانخراط في تعزيز التوجهات والاختيارات الكبرى التي يضطلع بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، بما من شأنه تشكيل عماد النموذج التنموي في صيغته/مرحلته الجديدة التي قوامها المسؤولية والإقلاع الشامل.

ويعد الاستحضار التاريخي لحدث مظاهرة المشور بمراكش في 14 و15 غشت 1953، التي تجسد التجاوب الروحي والنضالي بين العرش والشعب، وتعتبر من الإرهاصات الأولى لملحمة ثورة الملك والشعب الخالدة، التزاما بواجب إحياء الذاكرة التاريخية الوطنية بما تحمله من حمولة وازنة من الدروس والعبر ومن منظومة القيم الوطنية المثلى التي تحرص المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير على إبرازها وتثمينها لتتشبع بأقباسها ومعينها أجيال اليوم والغد لتتقوى فيها الروح الوطنية وحب الوطن والاعتزاز بالانتماء إليه وتترسخ فيها المثل العليا والقيم النبيلة والسلوك القويم ومكارم الأخلاق التي تبني الوطن وتؤمن المواطنة الحقة القادرة على مواجهة التحديات، وكسب رهانات التنمية والتقدم، وإعلاء صروح المغرب القوي والشامخ بين أمم وشعوب المعمور.

قد يعجبك ايضا

اترك رد