معرض بالرباط تكريما لمسار عبد الله شقرون أحد رموز الثقافة والاعلام

0 23

افتتحت مؤسسة أرشيف المغرب أمس الثلاثاء بالرباط، معرضا للصور والوثائق تحت عنوان “عبد الله شقرون: ثقافة وإعلام”، وذلك احتفاء باليوم الوطني للأرشيف الذي يصادف 30 نونبر من كل سنة، وتكريما للمسار المهني المتفرد لأحد رموز الثقافة والاعلام والمسرح.

ويهدف هذا المعرض، الذي ينظم حتى ال28 فبراير المقبل، بشراكة مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، واتحاد إذاعات الدول العربية، إلى تكريم المرحوم عبد الله شقرون (1926 – 2017) كرمز من رموز النبوغ المغربي في حقل الثقافة والاعلام، ورائد من رواد الحركة المسرحية بالمغرب، وذلك من خلال تسليط الضوء على مساره المهني المتفرد والحافل بالإنجازات وطنيا ودوليا، والذي بصمه بالتزامه النضالي في خدمة قضايا الاعلام والثقافة وحقوق التأليف والملكية الفكرية من مختلف المواقع والمنابر.

كما يتوخى المعرض إبراز بعض أعمال شقرون من تمثيليات ومسرحيات إذاعية، بالإضافة إلى عدة مؤلفات شملت مختلف مجالات الابداع التي أغنت الخزانة الوطنية وشكلت نبراسا لأجيال من الباحثين والمهتمين الشغوفين بالإبداع الفني والثقافي.

وقال وزير الثقافة والاتصال السيد محمد الاعرج في تصريح للصحافة إن استحضار اسم عبد الله شقرون في هذا المغرض يعتبر احتفاء بمسار رجل طبع الحياة الثقافية والاعلامية بالمغرب، وكذلك استحضارا لرصيد غني لمثقف جال بعطاءاته وابداعاته بين حقوق معرفية متعددة، ولرائد من رواد المسرح المغربي، وكذا قطب من أقطاب الحقل الاعلامي الادبي والفني.

وأضاف أن الراحل عبد الله شقرون دأب خلال مسيرته على التأليف والتدوين المستمر حيث أغنى الخزانة الوطنية ورصيد التوثيق بمؤلفات قيمة تناولت حقول المسرح والشعر والاذاعة والتلفزيون وحقوق المؤلف، فضلا عن التوثيق لسير وعلاقات مع فاعلين في الثقافة والإعلام بالمغرب وخارجه، إضافة إلى تقلده مسؤوليات بالإذاعة والتلفزيون الوطنيين.

كما شدد على أهمية هذه المبادرات التي تروم الاحتفاء بنساء ورجال الثقافة والفكر بالمغرب بهدف صيانة الاعمال الثقافية والأدبية المطبوعة بالحكمة والمستندة على البحث الجاد.

من جهته، قال مدير مؤسسة أرشيف المغرب جامع بيضا في كلمة بالمناسبة إن هذا المعرض يشكل مناسبة لتسليط الضوء على الانجازات وبحث المشاريع المستقبلية الرامية إلى وضع تدبير أرشيف المغرب على الطريق الصحيح، كعماد لمغرب حديث، مؤكدا أن الوثائق التي سلمها الراحل للمؤسسة قبيل وفاته تكتسي أهمية بالغة في حفظ الذاكرة الجماعية وبالنسبة للبحث الجامعي.

وتم بمناسبة تدشين هذا المعرض، الذي يحتضنه رواق أرشيف المغرب، إعطاء الكلمة لبعض الشخصيات التي عايشت الفقيد، وذلك بنية ضم تسجيلات شهاداتها إلى “رصيد عبد الله شقرون” المحفوظ بمؤسسة أرشيف المغرب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد