ملتقى حروف.

0 332

جانب تقديم لوحات شعرية ممسرحة لأطفال المؤسسات التعليمية من أجل تقديم بعض من إنتاجاتهم الإبداعية التي راكموها خلال هذا الموسم. كما يتخلل اللقاء نقاش مفتوح حول موضوع “شعر الأطفال في المغرب”، ضمن محور المنتدى القرائي للطفل. واختصت ورشات الكتابة الشعرية على تفعيل حاجيات المرتفقين، من خلال تطوير ما اكتسبوه سابقا من معارف (علم العروض والقافية،..) مع كل من الأستاذ محمد مراح والناقدة الدكتورة بشرى تاكرافست، رحمها الله، والباحث الدكتور محمد الطحناوي، واختار الناقد والشاعر الدكتور عبداللطيف السخيري، تخصيص ورشات الموسم السادس الانفتاح على عناصر أساسية (الشاعر وكتابة الذات، بناء الصورة الشعرية، الشعر والسينما،…)، في حين تم التركيز، مع الشاعر والإعلامي مصطفى غلمان، ضمن ورشات تقنيات الصوت والإلقاء، على (تدقيقات تخص الصوت والإلقاء الشعري وأنواعه..)، فيما اختارت الباحثة الأستاذة فاطمة الزهراء وراح، ضمن ورشات الشعر للأطفال جذاذات (مفهوم الشعر، الأشكال الشعرية، الجملة الشعرية، اللغة العربية، شعرية الألوان، شعرية البورتريه، الشعر والسيرة، الذاكرة والخيال…)، في أفق تنمية مهارات هذه الفئة العمرية. ويتم تحديد صيغة انتظام الورشات عبر توزيعها على عنصرين، الفرش النظري، والذي لم يبق حبيسا لنماذج قديمة بل تم اختيار واعي لمثن قديم وحديث، فيما يخصص الجزء الثاني للبعد التطبيقي، من خلال تمثل المرتفقين والمرتفقات لما اكتسبوه شعريا، عبر إبداع نصوص تستحضر تلك العناصر.

ملتقى حروف تقليد سنوي، ومشتل إبداعي لتنمية المهارات الإبداعية والتحسيس بالفعل القرائي لدى الأطفال والشباب، في مواصلة للرهان الكبير على مستقبل الشعر المغربي وأفقه، إبداعا ونقدا، وضمن استراتيجية دار الشعر بمراكش، لربط المنجز الإبداعي في الشعر المغربي بالخطاب النقدي. ومنذ تأسيسها في 16 شتنبر 2017، بموجب برتوكول تعاون بين وزارة الثقافة المغربية ودائرة الثقافة بالشارقة، اختصت دار الشعر بمراكش في تنظيم ورشات الكتابة الشعرية عبر تفيئ خاص للفئات العمرية المستهدفة، ورشات موجهة للأطفال واليافعين وأخرى للشباب والمهتمين، في اختيار واعي يدرك أهمية ربط دور ووظيفة هذه المؤسسة الثقافية بنسيجها المجتمعي، والسعي الى استنبات والتحسيس بالكتابة الشعرية لدى المهتمين والشباب والأطفال، سواء داخل الأوساط التعليمية أو في المشهد الجمعوي والثقافي بالمدينة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد