مليلة: مواطنون يشتكون من غياب قائد قيادة المذاكراة بجماعة مليلة عن مقر عمله.

0 789

توفيق مباشر بيان مراكش
تشكو ساكنة جماعة مليلة إقليم بنسليمان من الغياب الدائم للقائد عن مقر عمله ما يساهم في تعطيل المصالح الإدارية للساكنة بسبب غيابه المتكرر عن مكتبه. وعبر مواطن من السكان المتضررين من غياب قائد قيادة المذاكراة المتكرر للجريدة بالقول “بأن المصالح الإدارية للمواطنين أصبحت معطلة بفعل عدم حضور القائد لمقر عمله وإلى مكتبه الموجود بمقر قيادة المذاكراة وأضحى يقضي وقته أما داخل المسكن الوظيفي الذي لا يبعد إلا أمتار قليلة عن مقر العمل أو في إحدى المقاهي بالمدينة الكاراة التي اتخذها السيد القائد مقرا لعمله وكذا مكان للاجتماع بحاشيته وكذا بالمقربين منه أمام صمت مطبق لمرؤوسيه بعمالة إقليم بنسليمان”
وأضاف فاعل جمعوي للجريدة ” بأن السكان بصدد تنظم وقفة احتجاجية اسبوع القاضيم على الغياب المتكرر لهذا المسؤول عن مكتبه بمقر القيادة قيادة المذاكراة مؤكدا أن خليفة القائد لوحده غير كافي وذلك من خلال امتناعه عن إمضاء مجموعة من الوثائق الإدارية بذريعة غياب القائد وهو ما يزيد من بطئ تسليم الساكنة لوثائق لا تتطلب سوى اقل من 5 دقائق”
وارتباطا بالموضوع عبر مواطن كان من بين المنتظرين في تصريحه لـلجريدة عن أسفه الشديد للمعاناة الشديدة التي يعيشها سكان هذه المنطقة بشكل يومي ودائم بسبب غياب القائد عن مكتبه حيث يقطعون العديد من الكيلومترات من أجل الوصول إلى مقر القيادة المذاكراة بجماعة مليلة بهدف قضاء غرض إداري وهو يناشدون الحظ الوقوف معهم ليجدوا ممثل السلطة في مكتبه فغيابه يعني المكوث بالقيادة طيلة اليوم أو العودة للمنزل والانتظار لفرصة قادمة قد يضيع معها الغرض الأصلي من أساسه بسبب نزوات ممثل السلطة
وطالبت جميع المصادر التي استقت أرائها الجريدة المسؤول الأول على الإقليم بصفته الرئيس المباشر للقائد وممثله بقيادة المذاكراة بجماعة مليلة فتح تحقيق في الموضوع رأفة بهؤلاء السكان الذين يعانون من هذا الوضع المزري طبقا لقانون ربط المسؤولية بالمحاسبة الذي تنتظره ساكنة جماعة مليلة إقليم بنسليمان منذ زمن طويل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد