منح المغرب تنظيم كأس الأمم الإفريقية 2025 “ليس مفاجأة” بل “خيارا مثاليا” (محللان سنغاليان).

0 494

اعتبر محللان سينغاليان أن إسناد اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي لكرة القدم بالإجماع للمغرب تنظيم كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم 2025، لم يكن “مفاجأة”، بل خيارا “مثاليا”.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للدوري السنغالي للمحترفين لكرة القدم، سامسيدين دياتا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا “خيار مثالي لتنظيم جيد لكأس إفريقيا للأمم 2025”.

وأضاف “لست متفاجئا من اختيار المغرب لتنظيم كأس الأمم الإفريقية 2025. لقد زرت البلد برفقة منتخب السنغال للسيدات في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة 2022 وكان التنظيم مثاليا”.

وقال: “نحن ندرك أن المغرب بلد يمكنه تنظيم أي مسابقة رياضية. ويمكن للمملكة الشريفة أن توفر بسهولة 6 ملاعب تلبي المعايير الدولية حسب طلب الاتحاد الدولي لكرة القدم”.

وأعرب سامسيدين دياتا عن اعتقاده أنه “من الناحية اللوجستية، فإن المغرب دولة جاهزة على جميع المستويات. فالمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء من أجمل المجمعات الرياضية في العالم ويمكنه استضافة جميع أنواع المسابقات. وليس هناك شك في أن المغرب قادر على تنظيم كأس إفريقيا للأمم بنجاح لا يقاس في عام 2025“.

وأضاف هذا العضو في الجامعة السنغالية لكرة القدم أيضا أن “المغرب، في ظل الوضع الحالي، هو البلد الأفريقي الذي يتمتع بأفضل فرصة لاستضافة كأس العالم”.

وقال “شخصيا، أعتقد أنه اختيار جيد للغاية، لأن المغرب نشط منذ عدة سنوات في استضافة بعض المسابقات الدولية. وهذا يدل على أن المملكة مستعدة، مثل جميع الدول الكبرى في العالم، التي لديها القدرة على تنظيم مسابقات رياضية دولية كبرى”.

وأكد أن “كأس الأمم الأفريقية 2025 ستكون حدثا عالي الجودة، عندما نعرف الصرامة والاحترافية التي أظهرها المغرب خلال جميع المسابقات التي استضافها، والتي شهدناها مؤخرا خلال كأس الأمم الإفريقية تحت 23 عاما”.

ومن جانبها اعتبرت أنتا ندياي، الصحفية بالموقع الإخباري Wiwsport، أنه كان من المنطقي أن يتم منح كأس الأمم الأفريقية 2025 للمغرب.

وشددت في تعليق مماثل على أن “المغرب بصراحة كان متقدما جدا على منافسيه. والدليل على ذلك أنه تم انتخابه بالإجماع أمام الترشيح المشترك لنيجيريا وبنين. وهذا ببساطة لأن ملفه كان متينا”.

واعتبرت أن “هذه مكافأة مستحقة للمملكة التي تعمل في هذا الاتجاه منذ عدة سنوات وبدأت في تطوير بنيتها التحتية الرياضية لتتوافق مع المعايير الدولية”.

واستحضرت أنتا ندياي زيارتها الأخيرة للمغرب لتغطية كان 2022 النسوية قائلة “إلى جانب الجمهور والترحيب الحار، كانت جميع وسائل الراحة متوفرة. وفيما يتعلق بالمنشآت الرياضية، فالمغرب مثير للإعجاب وليس من المستغرب أن البلد يحتضن مباريات لعدد من الدول الأفريقية التي لا توجد بها ملاعب حديثة لإجرائها“.

وأكدت أنتا ندياي أن طموح المغرب لتنظيم كأس العالم مع البرتغال وإسبانيا “مشروع”.

وقالت: “لقد أدرك المسؤولون المغاربة في وقت مبكر جدًا أن الاستثمار في البنية التحتية كان ضروريًا للحصول على موطئ قدم على الساحة الرياضية العالمية. كما أن ذلك جعل أيضا من المغرب قوة كروية يمكن أن تتباهى بمستوى عال من البطولات”.

واختتمت حديثها قائلة: “أعتقد اعتقادا راسخا أنه سيتم استيفاء جميع الشروط لتكون كان 2025 احتفالا رائعًا لكرة القدم الأفريقية”.

واختارت اللجنة التنفيذية للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم يوم الأربعاء بإجماع أعضائها، المملكة المغربية لاستضافة النسخة الخامسة والثلاثين من بطولة إفريقيا للأمم التي ستقام سنة 2025 . كما تم اختيار كينيا وتنزانيا وأوغندا لاستضافة نسخة 2027 من البطولة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد