من شعر الشاعرة حليمة حريري.

0 324

صغير هذا الصباح ،
بحجم امل كاذب
ضيق بحجم حذاءي الذي أنتعل
ولكي ، تكون خطواتي بكامل رشاقتها
بغنج تمشي داخل رأسي
ترقص الفلامينغو ،
فتأجج نبضي العجوز
توقظ صباحي الرمادي
كل الارواح بداخلي متمردة
تقضمني
لم تعد تسعفني و الوقت
لا رغبة لي في شيء
وداعا يا صباحي
المتعب
وداعا …
اليوم قررت ركوب فرس الجنون
اترك أناقتي بالبيت
نائمة ،
أو ربما ترتب أناقتها
لغواية اخرى ..

أترجل عن صهوة أنوثتي
وأعب الوقت من سيجارة أدخنها خلسة
مكتفية لتمويهها بعطر رخيص

أكون ،
غجرية هذا الصباح
أتمتم بتعاويذ جدتي
أرقص على الرمل
أغازل حبات نجت من عاصفة ليل
تنام على جنبات الطريق
أغزل الماء
أرفع ثوبي
لتنقر النوارس اثار أقدامي
ويداعب الماء غمازة خطواتي
او ربما
أعود في غفوة حلم
أقرأ كف الليل
أغرقه في سديم ظلامه
في مهب الريح أتركه يتأرجح
كبندول ساعة جدار مائل كقلبي
انفلت منه الوقت .. خاسرا
فانتحر
أو ربما ،
أقرأ فنجان نهار أَكْمَه
انتشاؤه يد ظلماء
عن وجع تميط اللثام
شاحبا كان
ظامئا لرشفة من غيمة ضباب
يأفل في ذبول الليل ، إذ يشي
بما اندس من حقيقة في جيب جنوني
يبني عشه في نهار
من جوعه يجتر الليل
ربما ،
أقرأ وجهك في حلم
لن يتحقق ،
ترجل عن صهوتي
ولقاء أمس بغدٍ
فماتا في منافي الصمت
ضيق هذا الصباح
شاسع هذا الرواح .،…
حليمة
قصيدة من المجموعة الشعرية صرخة

….

قد يعجبك ايضا

اترك رد