من شعر رفيقي… عبد العاطي جميل.

0 234

ثورة عشق عن بعد
………………….
” … أهمس لك أن العالم كله في نفسك . من لا نفس له ، لا عالم له .. ” ــ أدونيس
…………………………………………………………………………………..

… أميل
حيث الشمس لا تميل
لست من عباد الشمس …


… كدميتها
ترافق طفولتها الوردية
وحيدة
في ليل غرفتها
بعيدا
عن ضوضاء السيارات
الليل كله
بين يديها تنام ..
تعترف لي
تحبني كدميتها التي
بين أحضانها تنام
وأنا لم أزر غرفتها
لكنها تعترف لي
أن حلمها قد تحقق
في يقظة أحلام …


… سافرة أريدها
مسافرة إلي
بلا شراع
على جليد القلب نلتقي
بلا قناع
في خيمة ضياع …


… من عطرك المشتهى
أخلص حبري
كي أتخلص من قصائد قديمة
رسمتها في سهو شهوة
على طلل بال
دون أن تطرز لي
باب بالي
المشرع على صهوة السؤال …


… عوالم جديدة
في كأسي اختمرت
سكرى
اخترقت أسوار خجلي
تبشر العاشقين
بزوال صدى الطغيان …


… كأني رضعت مجازات خطوها
إلي
وعلي الآن أن أرضع شجر الوقت
فالربيع خان خضرته
والمطر هاجر مراعي الوطن …


… داخلك وخارجك
وحولك
تتغير الأشياء والأسماء
بك
وفيك
أيها الحبر الصديق
الطليق
العنيد …


… كما في الضياع
ترى وجه الحياة
على ما يرام
كوجه الحبيبة
لحظة خصام
أو انفصام
في ليلة تراك صريعا
بلا كأس مدام …


… أخطر الجياد
عن ظهرها تلقيك
لحظة مواجهة الحياة ..
أخطر الجياد
يدعونها الحياد …


” … إلى غموضك أرتاح
أرجوك
أن تمنحني فرصة
لأقيم فيه … “
قالت لي
تقرأني صدفة
على الأثير …


… مجرد محاولات
هذي المسودات الممتدة
من ألفي إلى يائي
طول عمر لا يمر
إلا سحابات خريف
ليست مجرد محاولات
للحصول على رخصة صيد …


… تقاسيم وجهها
بلا لحن
يبشر
بلقاء …


… يلبسني
من أسفل إلى أعلى
هذا الفقر على شفتيك
لكن ، لا غنى
عنك .. لا غنى …


… اكتئاب أن لا ترى
وجهك القديم
غير المأسوف عليه
حين تنظر إلى المرآة ..
وأن ترى وراءك
خطوات يتقدم عليك
إلى الوراء …


… تحت أية رعاية
لا يعول علي
فوقها حبري
يجري علي …


… شمعة أخرى
ويفتح الليل عينيه
علينا
جسدا واحدا
على لذة الرصيف …

أريدك سيدا وتريدني تابعا .. راكعا
أريدا حرا وتريدني عبدا
فلا تطلب مني الولاء
أريدك للجميع
وأنت عينه البلاء
محنط بالخوف والادعاء
وأنت يا وطني غارق في تطبيع
يا وثني الأجداد والأحفاد …

فبراير / مارس
…………………..

قد يعجبك ايضا

اترك رد