من قصائد الشاعر عبد العاطي جميل

0 76

في يدها صورته
لا خبر
يمسد خوفها
عليه
كأنها أمه
ــ  في الرضاعة ــ
تبكي غيابه
هو لم يقل لها :
إنه يعشق أخرى
غيرها
أنسته  دفء رحمها
أنسته هبة يدها 
تلامس خصلاته
حين يخاصمه المنام  ..
تقلب صورته
ربما
تكشف غلطتها
تعيد ترتيب حقيبتها
للسفر المهاجر
إليه …
……….
يوليوز 2019

قد يعجبك ايضا

اترك رد