هل الإتفاقية الجديدة نقطة تحول بالنسبة لصربيا وكوسوفو؟

0 472

ألون بن مئير-

من الواضح أن الاتفاق الشفوي الأخير الذي تم التوصل إليه بين صربيا وكوسوفو في أوهريد بمقدونيا الشمالية يمثل على ما يبدو تطوراً إيجابياً في عملية التطبيع بين البلدين. ومع ذلك ، هناك العديد من العقبات وعدد كبير من الأمور الغامضة التي ستجعل من الصعب التنفيذ الكامل للاتفاق المدعوم من الاتحاد الأوروبي على الرغم من حقيقة أن كلا الجانبين لهما مصلحة في رؤية العديد من بنود الاتفاقية يتم تحقيقها. وبالتالي ، فإن التفاؤل الذي أعرب عنه ميروسلاف لاجاك ، مبعوث الاتحاد الأوروبي، في 21 آذار / مارس ، بأن الاتفاق الجديد الذي تم التوصل إليه بين صربيا وكوسوفو يمثل “نقطة تحول في عملية تطبيع العلاقات” قد يكون مبالغًا فيه. والاقتراح بأن الاتفاقية تمثل “اعترافًا فعليًا” بكوسوفو من قبل صربيا ، كما صرح رئيس الوزراء كورتي ، هو بالأحرى ما زال حلما أو رغبة جامحة.

ومع ذلك ، يمكن للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة التخفيف من العديد من العقبات التالية شريطة أن يتخذوا تدابير محددة لترسيخ الشرعية في الاتفاقية من ناحية وبيان بوضوح لما يمكن أن تجنيه صربيا وكوسوفو من خلال تنفيذ الاتفاقية وما هي العواقب إذا لم يفعلوا ذلك.

وتشمل العقبات العديدة التي سيواجهها الجانبان: استمرار جهود روسيا لمنع صربيا من إقامة علاقات قوية مع الغرب مع سعيها لزعزعة استقرار البلقان. التزام فوتشيتش القوي بالحفاظ على علاقات صربيا الوثيقة مع حليفتها السلافية روسيا ؛ رغبته في إرضاء الجماعات اليمينية المتطرفة في بلاده التي تعتبر كوسوفو مهد الدولة الصربية والديانة الأرثوذكسية. الافتقار الكبير إلى الوضوح فيما يتعلق بكيفية ضمان مستوى مناسب من الإدارة الذاتية للجالية الصربية في كوسوفو ؛ وغياب آلية واضحة وقابلة للتنفيذ لتنفيذ أحكام الاتفاقية المختلفة في الوقت المناسب. وأخيرًا ، ونظرًا لحقيقة أن الاتفاقية لم يتم توقيعها ، فقد تجد أي حكومة متعاقبة في أي من صربيا أو كوسوفو أن بعض الأحكام في الاتفاقية تؤدي إلى نتائج عكسية أو تتعارض مع أهدافها السياسية ولن تحترم بالضرورة الاتفاقية إذا ظلت غير ملزمة قانونًا .

ونظرًا لأن تنفيذ الاتفاقية يعتمد إلى حد كبير على حسن نية صربيا وكوسوفو لتنفيذها بأمانة ، فإن الأمر متروك للاتحاد الأوروبي لممارسة ضغوط مستمرة على كلا الجانبين للوفاء بالتزاماتهما. سيتبين أن هذا الأمر صعب ما لم يعمل الاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة لترسيخ الاتفاقية ووضع “العصا والجزرة” على الطاولة بوضوح إذا فشل أي من الطرفين أو كلاهما في الوفاء بالجزء الخاص بهما من الاتفاقية.

صرح رئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي ، جوزيب بوريل ، أن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش ورئيس الوزراء ألبين كورتي “توصلا إلى اتفاق حول كيفية القيام بذلك … وهذا يعني خطوات عملية بشأن ما يجب القيام به ومتى وبواسطة من وكيف “. وأكد أنه بخلاف الفائدة المباشرة التي سيحققها كلا البلدين ، فإن الاتفاقية ستعزز “الاستقرار والأمن والازدهار في المنطقة بأكملها … وستصبح جزءًا لا يتجزأ من مسار الاتحاد الأوروبي الخاص بهما”.

الأحكام الأساسية للاتفاقية
ينص الاتفاق على أن صربيا لن تمنع كوسوفو بعد الآن من السعي للحصول على عضوية الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى ، وسوف يكون كلا البلدين ملزمين بتطوير علاقات حسن الجوار و “احترام” (ليس الاعتراف) باستقلالهما ووحدة أراضيهما. كما سيتبادل الجانبان البعثات الدائمة التي سيتم إنشاؤها في أجهزة الحكومتين.

وبالإضافة إلى ذلك ، تلتزم بريشتينا بوضع ترتيبات وضمانات محددة لكفالة مستوى مناسب من الإدارة الذاتية للمناطق ذات الأغلبية الصربية في كوسوفو. وأخيراً ، اتفق البلدان على إنشاء لجنة مراقبة مشتركة برئاسة الاتحاد الأوروبي. وعلى الرغم من اعتراف بوريل بأن الاتفاق لم يرق إلى مستوى الاتفاقية “الأكثر طموحًا وتفصيلاً” ، فإن المشكلة هنا بالضبط – أن الشيطان يكمن في التفاصيل – والسؤال سيكون ما هي الإجراءات التي سيتخذها الاتحاد الأوروبي لضمان التنفيذ بخلاف آلية المراقبة.

إضفاء الشرعية على الاتفاقية
بادئ ذي بدء ، من الأهمية بمكان أن تدعم الولايات المتحدة الاتفاقية بالكامل وأن تستخدم ثقلها لضمان قبول طلبات كوسوفو للانضمام إلى المنظمات الدولية بما في ذلك الأمم المتحدة. ثانيًا ، سيكون من العبث أن يقتصر الاتحاد الأوروبي على المراقبة. يجب أن يكون استباقيا ويتأكد من تنفيذ جميع البنود الواردة في الاتفاقية في الوقت المناسب. ثالثًا ، من الأهمية بمكان أنه قبل أن يبدأ كورتي في تنفيذ الإدارة الذاتية للمناطق ذات الأغلبية الصربية في كوسوفو ، يبدأ فوتشيتش بجدية في الوفاء بالتزاماته ، خاصةً لأنه معروف بإلغاء الوعود التي قطعها في الماضي. رابعًا ، يجب على الاتحاد الأوروبي تسجيل الاتفاقية لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة لإضفاء الشرعية عليها وإمكانية إنفاذها. وكما صرح كورتي بحق ، “الأمر متروك الآن للاتحاد الأوروبي لجعلها ملزمًة دوليًا”. خامساً ، من الضروري أن يوضح الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أنهما يقفان بقوة وراء الاتفاقية لتقليص جهود روسيا والصين لتقويض الاتفاقية لخدمة أهدافهما الاستراتيجية.

تقديم الحوافز
يجب أن يكون الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة واضحين بشأن الفوائد التي يمكن أن تجنيها كل من صربيا وكوسوفو إذا وفيا بالتزاماتهما على النحو المنصوص عليه في الاتفاقية. فبالنسبة لكوسوفو ، من المهم بشكل خاص أنه بينما تنفذ بأمانة البنود المختلفة للاتفاقية ، تسعى كوسوفو وراء مسار واضح للإندماج في الاتحاد الأوروبي وتقنع دول الاتحاد الأوروبي الخمس (قبرص ، وإسبانيا ، واليونان ، ورومانيا ، وسلوفاكيا) بالاعتراف بكوسوفو الذي يعتبر ضروريا لبريشتينا للتقدم أيضًا بطلب للحصول على عضوية الناتو والتفاوض بجدية لتحرير التأشيرات لسكان كوسوفو. وأخيرًا ، يجب أن ترى كوسوفو أن الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدات مالية لكلا البلدين. ولتحقيق هذه الغاية ، يجب على الاتحاد الأوروبي أن يفي بتعهده بتنظيم مؤتمر للمانحين في غضون 150 يومًا لإعداد حزمة مساعدات مالية واستثمارية لكوسوفو وصربيا. ومع ذلك ، أعتقد أنه ينبغي تقديم بعض المساعدات المالية لكلا البلدين من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في وقت أقرب بكثير ، شريطة أن يبدأوا عملية التطبيع على الفور.

وتنص الاتفاقية بحكمة على أن يلتزم كلا البلدين بتحسين علاقاتهما ويدركان أن أي فشل في الوفاء بالتزامهما بالاتفاقية سيكون له عواقب سلبية مباشرة على انضمامهما إلى الاتحاد الأوروبي إلى جانب المساعدة المالية التي يتلقانها من الاتحاد الأوروبي.

وعلى عكس أي اتفاقيات سابقة تعود إلى عام 2011 ، فإن هذه الاتفاقية تتمتع بفرصة أفضل للنجاح ، شريطة أن لا يراقب الاتحاد الأوروبي على وجه الخصوص التقدم المحرز فحسب ، بل يمارس أيضا أي ضغط ضروري لإجبار كلا الطرفين على تنفيذ الاتفاقية بالكامل بحسن النية. في الواقع، وفي التحليل النهائي ، يريد كلا البلدين الاندماج في الاتحاد الأوروبي، ولكن نظرًا لأن عملية الإندماج طويلة ومتعرجة ، فمن الأهمية بمكان بالنسبة للاتحاد الأوروبي ربط سرعة ونطاق تطبيع العلاقات بين البلدين بخطوات ملموسة تعزز بشكل واضح عملية اندماجهما في الاتحاد الأوروبي. هذا إلى جانب إضفاء الشرعية على الاتفاقية دوليًا سيكون السمة المميزة لهذه الاتفاقية الجديدة التي تميزها عن أي اتفاقيات سابقة.

وعلى أية حال ، ومع أفضل النوايا ، سيستغرق الأمر عدة سنوات قبل أن تعترف صربيا باستقلال كوسوفو – ربما ليس قبل أن يترك بوتين المشهد السياسي.هذا ما قاله الرئيس “فوسيتش” مرارًا وتكرارًا. ولذا لا ينبغي أن يكون لدى الاتحاد الأوروبي ولا لكوسوفو أي وهم بأن الاعتراف المتبادل بات قاب قوسين أو أدنى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد