هل فعلا سيحضر السعيد آيت المحجوب القابع بسجن الوداية مؤتمر حزب البام.

0 10٬649

أكد  مصدر مقرب من قيادة حزب الأصالة و المعاصرة مساء اليوم، أن عضو الحزب السعيد ايت المحجوب نائب رئيس مجلس مقاطعة جلييز المتابع من طرف قاضي التحقيق و الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرشوة و الغدر واستغلال النفوذ…. و الذي تم إيداعه سجن الوداية خلال الأسابيع الفارطة ، يتم التفاوض من أجله لإلغاء قرار الإحالة و المتابعة في حالة إعتقال و أن هناك جهود حثيثة من قيادات الحزب كما أكدت الجهات المقربة، حيث أنه سيتم إلغاء قرار الإعتقال و إطلاق سراحه ، كما أنه تم إعطاء التعليمات بتجهيز و إعادة ترتيب مكتبه بالملحقة الإدارية تأكيدا على خروجه من السجن، كما يشاع أيضا بين أعضاء الحزب أن الثمن تم اداؤه ….
فإن صح ما يشاع …. فما الغاية من مثل هذه الجهود الحثيثة  لقيادات حزب البام و رسالة جلالة الملك محمد السادس الأخير بمناسبة تخليد الذكرى الستين لقيام أول برلمان منتخب في المملكة واضحة وضوح الشمس، إذ دعى جلالته فيها إلى تخليق الحياة البرلمانية و إقرار مدونة أخلاقيات في المؤسسات التشريعية بمجلسيها، فالرسالة في مدلولها ما هي إلا دعوة عاجلة تستوجب تكريس فعلي لمبدأ المسؤولية والحساب، خاصة في تأكيد جلالته على طابعها القانوني الملزم الذي من شأنه أن يغلب المصالح العليا للوطن والمواطنين بعيدا عن المزايدات الضيقة التي تطغى فيها الحسابات السياسية للأحزاب السياسية، التي أصبحت تشوه المشهد السياسي بالمغرب،  فجهود قيادات البام في هذه النازلة المعروضة أمام القضاء إن صح فهي دليل قاطع على ضعف تعاطي الحزب مع إشكالية تخليق الحياة العامة أمام وضع لا يحسد عليه.
فحزب الأصالة و المعاصرة يحضر خلال هذه الأيام لمؤتمره الخامس و المنعقد أيام 9 و 10 و 11 ببوزنيقة وسط غياب عدد كبير من قياداته البارزة و بعض أعضاءه المتابعين في حالة اعتقال مما خلف ارتباكا ملحوظا بداخله قد يستغله تيار بنشماس و إلياس العماري للعودة و البروز من جديد، فيما تسعى عمدة مدينة مراكش و وزيرة الإسكان و سياسة المدينة فاطمة الزهراء المنصوري للتسلح بمؤيدها للذهاب بحظوظ قوية نحو المؤتمر، لكن يبقى السؤال مطروحا حول الجهود المبذولة من قيادة حزب البام من أجل إخراج سعيد آيت المحجوب من سجن لوداية هل تدخل في تدعيم حظوظ فاطمة الزهراء المنصوري..؟ أم أنها من أجل وضعه كورقة في صفها تحضرا للمفاجآت التي قد تقع.؟

في حين نتسائل بدورنا حول نجاعة قرارات السلطات القضائية في تفعيل مضامين خطابات جلالة الملك محمد السادس و على رأسها الرسالة الأخيرة المتعلقة بتخليق الحياة البرلمانية وكذا المساهمة كمؤسسة قضائية نزيهة تحضى باحترام الجميع و تسعى إلى تطبيق القانون و تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة .

《 جانب من التوصيات التي جاءت في نداء موجه إلى مناضلات و مناضلي حزب الأصالة و المعاصرة》.

قد يعجبك ايضا

اترك رد