هل هزيمة الغرب لا رجعة فيها؟

0 479

بقلم عبد السلام الصديقي

في تحليله للحرب الروسية الأوكرانية، التي اندلعت قبل عامين تقريبا، يرى المؤرخ والأنثروبولوجي إيمانويل تود ،Emmanuel Todd  أن هزيمة الغرب تلوح في الأفق. هذا هو العنوان الذي أُعطي لأحدث أعماله والذي نشرته مؤخرًا دار غاليمار(.éd.Gallimard) وهذا العمل، كما نظن، نجح في إثارة الجدل وردود الفعل فيما يتعلق بمخاطر هذه الحرب التي لا تعني في الواقع طرفان متحاربان، أوكرانيا وروسيا، بل روسيا والغرب (بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية). وعلى الأقل من هذه الزاوية تناول المؤلف هذه القضية. وكمؤرخ، عالج الأحداث من خلال استدعاء البيانات الإحصائية والواقعية ووضعها في دينامية تاريخية طويلة المدى.

في هذه الحرب التي لم يتوقعها سوى القليل من المراقبين، “تتواجه عقليتان. من ناحية، الواقعية الاستراتيجية للدول القومية، ومن ناحية أخرى، عقلية ما بعد الإمبراطورية الناشئة عن إمبراطورية متفككة. ولم يفهم أي منهما الواقع برمته، إذ لم يفهم الأول أن الغرب لم يعد يتكون من دول قومية، وأنه أصبح شيئًا آخر. وأن الثاني أصبح منيعاً على فكرة السيادة الوطنية. لكن قبضة كليهما على الواقع ليست متكافئة، وعدم التماثل يعمل لصالح روسيا” (ص 21).

الحرب هي مسألة استراتيجية وتوازن القوى. وهي تلعب على عدة مستويات، بما في ذلك مسألة التواصل. على هذا المستوى، يبدو التناقض بين الطرفين المتحاربين (روسيا والغرب) لافتاً للنظر. فمن ناحية، تتمتع روسيا بالاستقرار وتُحقق مؤشرات اقتصادية واجتماعية تتناقض مع حالة الفوضى التي عاشتها البلاد بعد تفكك الاتحاد السوفياتي. ويطرح المؤلف أرقاماً وحقائق تتضارب مع توقعات الدوائر الغربية وبعض مراكز الفكر المرتبطة بها. ففي سنة 2020، وصلت صادرات الأغذية الفلاحية الروسية إلى مستوى قياسي بلغ 30 مليار دولار، وهو رقم أعلى من إيرادات صادرات الغاز الطبيعي في السنة نفسها (26 مليار دولار). حيث سمح أداء القطاع الفلاحي لروسيا بأن تصبح مصدرا صافيا للمنتجات الفلاحية في سنة 2020، لأول مرة في تاريخها الحديث: بين سنتي 2013 و2020، تضاعفت صادرات الأغذية الفلاحية الروسية ثلاث مرات بينما انخفضت الواردات إلى النصف. إضافة إلى ذلك، حافظت روسيا على مكانتها كثاني أكبر مصدر للأسلحة في العالم، بالإضافة إلى انتعاش أجهزتها الصناعية.

وبالنسبة للمؤلف فإن “نظام بوتين” مستقر لأنه نتاج التاريخ الروسي وليس عمل رجل واحد. وأن أمل واشنطن بالانتفاضة ضد بوتين هو في الواقع مجرد حلم، نابع من رفض الغربيين رؤية تحسن الظروف المعيشية في عهده والاعتراف بخصوصية الثقافة السياسية الروسية (ص 45).

ومن ناحية أخرى، فإن الغرب ليس مستقرا. بل يؤكد تود: إنه مريض. وفي فصول مختلفة، حاول إثبات ذلك من خلال استخلاص استنتاجات لكل بلد أو مجموعة من البلدان التي تمت دراستها: تفكك المجتمع الأوكراني، والضمير السيئ للديمقراطيات الشعبية السابقة، ونهاية الحلم الأوروبي بالاستقلال، وانهيار المملكة المتحدة كأمة، الانجراف الاسكندنافي قبل الخوض مطولاً في الوضع في الولايات المتحدة الأمريكية. هذا البلد لا يمر بأزمة فحسب، بل إنه في موقع مركزي. إن وزنه الديموغرافي أو الاقتصادي، الذي يزيد بسبعة إلى عشرة أضعاف وزن روسيا، وتقدمه التكنولوجي، وهيمنته الإيديولوجية والمالية الموروثة من التاريخ الاقتصادي لحقبة 1700-2000، يقودنا حتماً إلى الافتراض بأن أزمته هي أزمة العالم (ص 109). ويضيف، لأن المشكلة الحقيقية التي تواجه العالم اليوم ليست الرغبة الروسية المحدودة للغاية في السلطة، بل هي انحطاط مركزه الأمريكي، الذي ليس له حدود.

علاوة على ذلك، يحكم المؤلف بقسوة على الوضع في أوروبا، وخاصة الطبقات الحاكمة فيها. وهو يرى هذه البلدان على أنها مجرد “مستعمرة” للولايات المتحدة ولا تتمتع بالحكم الذاتي. إن تقنية الأنترنت التي يتقنها الأمريكيون بفضل مجموعة كافام GAFAM  لها علاقة كبيرة بهذا الأمر. واستنتاج تود لاذع: “جسدت الأنترنت في البداية حلم الحرية، ثم واقعًا أكثر قتامة. في البداية، أثارت شعورًا مبهجًا: حرية مقابلة أشخاص لم يكن من الممكن التحدث إليهم من قبل، وحرية تداول المعلومات، وحرية إرسال الصور من أحد أطراف العالم إلى الطرف الآخر، والحرية الإباحية، وحرية حجز تذكرة القطار والفندق بشكل فوري، وفحص حسابك البنكي في أي وقت، ونقل أموالك. وفيما بعد، أدركنا أن الأنترنت هو أيضًا تسجيل لكل شيء، كل ما نقوم به هناك على الإطلاق، وإمكانية وضع جميع الأحداث الحالية والماضية، المالية والجنسية، التي تحدث هناك تحت المراقبة” (ص147). ويذهب المؤلف أبعد من ذلك:

“لا أعتقد أن الأثرياء الذين بدأوا في إيداع أموالهم في الملاذات الضريبية الأنجلو سكسونية فهموا على الفور أنهم كانوا يضعون أنفسهم تحت أعين وسيطرة السلطات الأمريكية”. وكهذا، فإن الولايات المتحدة الأمريكية آخذة في الانحدار، ولكن قبضتها على أوروبا تتزايد. وبالنظر إلى بنيته الإنتاجية والتجارية الشاملة، فإن الغرب ليس متماثلاً. إذ نرى ظهور علاقة استغلال منهجي للأطراف من قبل المركز الأمريكي.

وبدلاً من “التدمير الابداعي” الذي تحدث عنه شومبيتر(Schumpeter)، لا يرى المؤلف سوى الدمار: “في أمريكا اليوم، ألاحظ، على مستوى الفكر والأفكار، حالة خطيرة من الفراغ، مع بقايا هواجس المال والسلطة. لا يمكن أن تكون هذه أهدافًا في حد ذاتها أو قيمًا. يؤدي هذا الفراغ إلى الميل إلى تدمير الذات، والنزعة العسكرية، والسلبية المستوطنة، وباختصار العدمية.

في سنة 2022، كان الناتج الداخلي الإجمالي الروسي يمثل 8.8% من الناتج الداخلي الإجمالي للولايات المتحدة الأمريكية (ومع الناتج الداخلي الإجمالي البيلاروسي، 3.3% من الناتج الداخلي الإجمالي للمعسكر الغربي). فكيف على الرغم من ميل موازين القوى لصالحها، لم تعد الولايات المتحدة الأمريكية قادرة على تصنيع ما يكفي من القذائف لأوكرانيا؟ هذا هو السؤال الذي طرحه المؤلف على نفسه منذ بداية كتابه والذي أجاب عليه عن طريق “تقليص” الناتج الداخلي الإجمالي الأمريكي من خلال استبداله بالناتج الداخلي الحقيقي(PIR). لقد فعل المؤلف ذلك من خلال تمرين فكري مر عبر الاحتفاظ في الناتج الداخلي الإجمالي فقط بما هو مفيد للمجتمع، ولا سيما إنتاج السلع المادية (الثروة المادية) ومن خلال تصحيح الإنفاق المتعلق بالصحة الذي بدا له خيالياً. في نهاية هذه العملية، التي لا تزال محل نقاش، يبلغ نصيب الفرد من الناتج الداخلي الإجمالي، الذي بلغ 76 ألف دولار في سنة 2022، فقط 39520 دولار باعتماد مؤشر الناتج الداخلي الحقيقي. علاوة على ذلك، شهدت الولايات المتحدة الأمريكية تراجعًا مثيرًا للقلق في التصنيع إلى درجة انخفاض حصتها في الإنتاج العالمي من 44.8% في سنة 1928 إلى 16.8% في سنة 2019.

يبدو أن الغرب قد قبع في مكانه ما بين سنتي 1990 و2000، فيما بين سقوط جدار برلين ولحظة وجيزة من القوة المطلقة. لقد مر أكثر من ثلاثين عاماً منذ سقوط الشيوعية، ومن الواضح أنه بالنسبة لبقية العالم، الآن، وخاصة منذ الركود العظيم في الفترة 2007-2008، لم يعد انتصاراً مثيراً للإعجاب. إن العولمة التي أطلق لها العنان بدأت تنفد، وغطرسته تثير السخط. لقد أصبحت النرجسية الغربية، وما يترتب على ذلك من عمى، أحد الأصول الاستراتيجية الكبرى التي تمتلكها روسيا.

يتم تقدير عمل تود بشكل مختلف اعتمادًا على مصفوفة القراءة الخاصة بكل شخص وحجم التفضيلات والقناعات. وفي بعض التقارير النقدية التي تم نشرها منذ ظهوره، نلاحظ على وجه الخصوص الانتقادات التالية: افتقاره إلى الموضوعية وانحيازه لصالح روسيا. ولكن ماذا يمكننا أن نقول عن هؤلاء النقاد أنفسهم الذين يستمرون في مدح الصهيونية، وغض الطرف عن الإبادة الجماعية للشعب الفلسطيني وممارسة الرقص الشرقي في حضرة رأس المال المالي الدولي؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد