وائل الأبراشي: فتح تحقيق في وفاته بعد تقديم بلاغ من زوجته.

0 108

أمر النائب العام المصري بفتح تحقيق في وفاة الإعلامي وائل الإبراشي بعد أن تقدمت زوجته ببلاغ تتهم فيه أحد الأطباء بالتسبب في وفاته.

ووفقا لبيان النيابة العامة، قالت الزوجة في بلاغها “إن الطبيب أعطى زوجها أقراصا غير متداولة مدعيا فاعليتها في علاج فيروس كورونا وأقنعه بتناولها في المنزل.

وأضاف البيان أن الزوجة قالت في شكواها إنه بالرغم من نتائج الفحوص التي أكدت وجود التهاب وتليف بالرئتين بشكل كبير، إلا أن الطبيب المعالج أصر على استمرار العلاج بنفس الدواء، مضيفة أن زوجها تناول الدواء لفترة من الزمن قبل أن يعرض نفسه على أطباء آخرين حيث قرروا إيداع الإبراشي المستشفي بعد أن أصيب بنسب كبيرة من التليف الرئوي، وهو الأمر الذي فشلت معه كل محاولات العلاج على مدى عام كامل.

وأكدت نقابة الاطباء المصريين في بيان لها علي موقعها، أن قضايا الضرر الطبي هي قضايا مهنية متخصصة، ويقوم بتحديد المسؤولية عن الضرر أو وجود خطأ طبي من عدمه لجنة فنية متخصصة، تحت إشراف الجهات المختصة المخول لها قانونياً إجراء التحقيقات.

وكان الصحفي المصري وائل الإبراشي قد توفي عن عمر ناهز 58 عامًا في التاسع من الشهر الحالي، بعد معاناته من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا في العام الماضي.

بدأ الإبراشي حياته في العمل الصحفي في مؤسسة روز اليوسف واشتهر بتقديمه الكثير من البرامج المسائية في الفضائيات الرسمية والخاصة، من بينها “الحقيقة” و”العاشرة مساءً” على قناة دريم و”كل يوم” على شبكة أون و”التاسعة” على التليفزيون المصري.

قد يعجبك ايضا

اترك رد