واش فخبار والي مدينة مراكش: مدارة “فران التراب” تتحول الى سوق عشوائي قار،والسلطة المحلية تتفرج.

0 386

بيان مراكش / مراد بولرباح

كاد بائع متجول للفواكه ،تحول بقدرة قادر الى تاجر قاررغم انف السلطة المحلية،ان يتسبب في حادثة سير مفجعة،بعدما تسببت عربته المثبثة امام كراج البيضاوي على مستوى فران التراب بشارع العيون بمدخل تجزئة سوكومابمدينة مراكش،في عرقلة حركة السير الكثيفة،والتي نتج عنها اصطدام سيارتين ودراجةنارية كان على متنها ثلميذان وهمافي طريقها لمنزلهما بتجزىة سوكوما.
وبحسب شهود عيان بعين المكان،فقدارجع هؤلاء اسباب هذا الحادث،الى ماوصفوه ب”الفوضى العارمة” التي يشهدها المقطع الطرقي على مستوى مدارة فران التراب،منذ الصباح الباكر الى وقت متأخر من الليل،بعدمااحتل الفراشة والباعة المتجولون هذه المنطقة الاستراتيجية،والتي تعرف حركة ذائبة للسير والجولان ،بالنظر لتموقعها بتقاطع طرقي يربط شارع العيون وشارع المحمدية،والمدخل الرئيسي لتجزئتي سوكوما1وسودري،
وتجزئة الحسن الثاني،بالاضافة إلى كونها معبرا رئيسيا نحو تجزئة معطى الله بمنطقة المحاميد.

والغريب في الامر ان المقطع الطرقي بمدارة فران التراب،اضحى بمباركة من الجهات الوصية على الملك العمومي،سوقا قارا لبائعي الفواكه والخبز والبيض،والاكلات الجاهزة المهيئة داخل دراجات ثلاثيةالعجلات،مما ضيق الخناق على مستعملي الطريق من أصحاب السيارات والشاحنات والدراجات بنوعيها،في حين اصبح اطفال المدارس والمسنون ،يجدون صعوبة كبيرة في الولوج نحو منازلهم،بفعل هذه الاحتلالات العشوائية للملك العام،
وعلى الرغم من الحملات الموسمية التي تقودها السلطة المحلية بالملحقة الادارية معطى الله ،مما يضطر هؤلاء الباعة الى الاختباء بالازقة والدروب،مع ماينتج عن ذلك من ضوضاء،وتلوث للبيئة،والتفوه بالفاظ نابية،وتحرشات لفظية،فان ذلك لايمكث طويلا ليعود هؤلاء الباعة المتجولون من جديد الى اماكنهم السابقة على مرأى ومسمع من السلطات المحلية وبمباركة من اصحاب بعض الكراجات الذين يكترون لهؤلاء الفراشةفضاءات لايواء عرباتهم المجرورة ليلا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد