واقع الزوابع الرملية بجهة درعة تافيلالت الإكراهات و الحلول جماعات حوض المعدر نموذجا

0 952

محمد أوجكال /بيان مراكش


شهدت في الأونة الاخيرة مناطق حوض المعدر من بينها بعض الجماعات كجماعة ايت بوداود و تغبالت و تازرين ظاهرة خطيرة مثمتلة في كثرة الزوابع الرملية التي تسبب في طمس معالم هده الجماعات وكدا تشكيل كتبان رملية عالية ، تسببت في اغراق بعض المنازل بالرمال و اثرت بشكل سلبي على الفلاحة و الاشجار كشجر النخيل ، بالاضافة الى التأثير على نسبة المياه الجوفية و صعوبة الحصول على الماء الصالح للشرب والسقي بسبب صعوب التقيب على المياه الجوفية وارتفاع تكاليف حفر هده الابار و بالتالي ارتفاع نسبة التصحر و انعدام الرطوبة ، مما اصبح الامر يستدعى التدخل العاجل للجهات المعنية من وزارة الفلاحة و كدا وزارة التجهيز و كدا المصالح الولائية و الجماعية كالجهة و العمالات والجماعات القروية لإنجاز مخططات التنمية خاصة بناء السدود من اجل تشجيع الساكنة على تطوير الفلاحة سيما ان المنطقة تعرف بجودة تربتها الصالحة لزراعة اشجار النخيل .
نتمنى من المنتخبين و الفاعلين السياسيين ان يساهموا في تنزيل الخطب الملكية السامية لصاحب الجلالة نصر الله و الرامية للاهتمام بالقرى و المناطق الجبلية من خلال المخطط الاخضر و برنامج التنمية البشرية اللدان يعتبران اداة حقيقية للتنمية المستدامة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد