واقع القطاع الصحي في الأراضي المقدسة تحت المجهر بمقر وكالة بيت مال القدس الشريف في الرباط

0 61

 احتضن مقر وكالة بيت مال القدس الشريف بالرباط ، اليوم الأربعاء ، ندوة عرفت فيها أطر فلسطينية بواقع القطاع الصحي في الأراضي المقدسة، والتحديات التي يواجهها في ظل الاحتلال.

وقدم مدير عام مستشفى (المقاصد) الدكتور بسام أبو لبدة نظرة عامة عن هذه البنية الصحية التي تولدت عن جمعية كانت تأسست سنة 1956 لتصير مع مرور السنوات مؤسسة نموذجية فوق الأراضي المحتلة.

وتقدم الدكتور يوسف حمامرة مدير عام مركز الأورام في مستشفى (سانتا فكتوريا) بالمركب الصحي (المطلع) بعرض أبرز فيه المراحل التي قطعها المركز والأدوار التي يقوم بها في علاج أمراض السرطان حيث يستقبل يوميا نحو 300 مصابا رغم إكراهات نقض الأسرة.

وتعد هاته البنيتان جزء من شبكة مستشفيات بالقدس تم الاطلاع عليها في الندوة من خلال فيلم وثائقي من ست دقائق، أبرز أدوار وإكراهات القطاع الصحي في ظل تنوع الحاجيات المتزايدة للمرضى الفلسطينيين، خاصة في ظل السقوط المتواصل للجرحى ضحايا رصاص قوات الاحتلال.

وتندرج الندوة التي حضرها سفير فلسطين بالرباط جمال الشبكي ومسؤولون من وزارة الصحة بالمملكة، في إطار زيارة وفد من مديري وأطر “شبكة مستشفيات القدس الشرقية” للمملكة، بهدف الاطلاع على التجربة المغربية في مجال التطبيب والاستشفاء والتكوين والبحث العلمي.

واعتبر المدير المكلف بتسيير الأمور الجارية بوكالة بيت مال القدس الشريف محمد سالم الشرقاوي أن هذه الزيارة تدخل ضمن برنامج عمل الوكالة التابعة للجنة القدس برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لدعم القطاعات الاجتماعية في المدينة المقدسة، وتحصين الاستثمارات الهامة التي نفذتها في القطاع الصحي.

وأوضح السيد الشرقاوي خلال الندوة أن هذه الاستثمارات همت العديد من المؤسسات الاستشفائية في القدس منها مستشفيات (المقاصد) و(المطلع) و(مار يوسف) و(سان جون للعيون) و(المركز الصحي العربي) و(الهلال الأحمر الفلسطيني).

وتشمل زيارة الوفد الفلسطيني للمغرب لقاءات مع مسؤولين مغاربة في القطاع، وزيارات لعدد من المستشفيات بالرباط وبنيات طبية وجامعية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد