وزيرة البيئة الألمانية تخطط لإصدار “قانون صارم لحماية المناخ”

0 159

أعلنت وزيرة البيئة الألمانية سفينيا شولتسه عن العزم على إصدار “قانون صارم لحماية المناخ” في ألمانيا خلال العام الجاري. وقالت الوزيرة لدى افتتاحها ونظيرتها الشيلية أشغال حوار بيترسبرغ العاشر حول المناخ، ببرلين أمس الاثنين ، إنه يتعين وضع جميع الاجراءات وبرامج التمويل والتشريعات اللازمة على الطاولة.

واعتبرت الوزيرة أن رفع أسعار انبعاثات الغازات العادمة مثل ثاني أكسيد الكربون الذي يتم الحديث عنه في أوساط الحكومة حاليا، يعتبر “مجرد وسيلة” من ضمن مجموعة متكاملة ضرورية من الوسائل والآليات.

وأضافت “في اعتقادي ، يمثل عام 2019 بداية فصل جديد في السياسة المناخية الدولية. في المستقبل ، سيكون التركيز أقل على التفاوض بشأن القواعد. بدلا من ذلك ، أصبح من الأهمية بمكان بالنسبة لنا التركيز على التطبيق العملي والتعاون في مجال المناخ، وكما يشير شعار حوار بيتسبرغ حول المناخ هذا العام ، للوفاء بوعد باريس”.

ونبهت الوزيرة الالمانية الى أن المجموعة الدولية “مازالت بعيدة عن الطريق الصحيحة”.

وذكرت شولتسة أنه خلال عام 2019 تبدأ مرحلة جديدة من حماية المناخ على المستوى الدولي. لن يكون التفاوض في المستقبل حول القواعد، وإنما حول التطبيق العملي الرامي للوصول إلى أهداف تخفيف انبعاثات CO2 والتركيز على التعاون في هذا المجال. يقام مؤتمر حوار بيترسبرغ على مدى يومين بالتعاون مع حكومة جمهورية الشيلي في إطار التحضير لمؤتمر الامم المتحدة حول المناخ (كوب 25) المقرر في سانتياغو في الشيلي في ديسمبر المقبل. وينكب المشاركون في هذا الملتقى الذي يحمل شعار “الوفاء بوعد باريس” على بحث كيفية الدفع بعجلة حماية المناخ، وتعزيز أهداف المناخ الدولية والوصول إلى حيادية المناخ في وقت مبكر. كما يبحث المؤتمر الذي يحضره وزراء من 35 بلدا، سعر غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال دراسة نموذج سويسرا، التي تفرض منذ 2008 ضرائب غاز ثاني أكسيد الكربون على مصادر الطاقة التقليدية، وتعيد لمواطنيها جزءا من إيرادات هذه الضرائب عن طريق تخفيضات في اشتراكات صناديق التأمين الصحي.

وبالرغم من أن حوار بيترسبرغ لا يخرج بقرارات ملزمة، الا أنه يقدم مجموعة من المزايا ذات الطابع غير الرسمي حيث يمكن ممثلي الدول من التحاور ضمن مجموعة صغيرة، وإيجاد شركاء يحملون ذات التطلعات. يشار الى أنه في سنة 2010 قامت ألمانيا بتنظيم الحوار الأول حول المناخ في بيترسبرغ بالقرب من بون. وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد أطلقت هذه المبادرة بغية إعطاء دفعة جديدة للمفاوضات التي تعثرت في مؤتمر المناخ في كوبنهاغن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد