0 123

شكوى ضد ولي العهد السعودي أثناء زيارته إلى فرنسا، والسيول تقتل 5 أشخاص في إيران وتحدث أضرارا كبيرة في الإمارات

مقتل 17 شخصا على الأقل في اشتباكات نادرة في السويداء بسوريا

شهدت محافظة السويداء بجنوب غرب سوريا اشتباكات، خلال الأيام الثلاثة الماضية، بين سكان من المحافظة في بلدتي سليم وعتيل ومليشيا موالية للحكومة يقال إنها سُميت على اسم قائدها راجي فلحوط.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 17 شخصا، على الأقل، وإصابة 35 آخرين، حسبما أفاد موقع السويداء 24 المحلي على صفحته على فيسبوك.

وذكر التقرير أن “انتفاضة شعبية اقتلعت ميليشيا راجي فلحوط من المحافظة”.

واندلعت الاضطرابات عندما اختطفت الميليشيا شابا من بلدة شهباء، ما دفع الأهالي الغاضبين إلى قطع طريق السويداء دمشق السريع واعتقال أربعة من ضباط المخابرات.

وأضاف موقع السويداء 24 المحلي أنه “ردا على ذلك اعتقلت الميليشيا عددا من السكان المحليين عند نقاط تفتيش أقامتها في عتيل وسليم وواصلت مهاجمة المدنيين، على الرغم من الاتفاق مع الفصائل المحلية لإنهاء التوتر”.

وأشار التقرير إلى تصاعد التوتر مع تجمع أهالي القرى والبلدات الأخرى في شهباء قبل اقتحام المباني الرئيسية للميليشيا في مناطق مختلفة من المحافظة بمساعدة مقاتلين من حركة رجال الكرامة وهي فصيل درزي مسلح تأسس عام 2013 في أعقاب الحرب الأهلية السورية.

ونقلت صحيفة الوطن اليومية الموالية للحكومة على صفحتها على فيسبوك، أمس الأربعاء، عن مصادر محلية قولها إن فلحوط قد تم القبض عليه بعد “قتال عنيف”، غير أن صفحة السويداء 24 نفت ذلك، وقالت إن حركة رجال الكرامة تطوّق عدّة منازل داخل بلدة عتيل، بحثاً عن بقايا “العصابات الإرهابية”، مشيرة إلى أن ” جميع ما يشاع عن إلقاء القبض على راجي فلحوط أو تهريبه غير صحيح، إن العصابات تتعمد بث هذه الشائعات لإثارة الانقسام بين أهالي الجبل المنتفضين ضد العصابات، البحث عن فلحوط لايزال جاريا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد