اضطرابات كازاخستان: بدء انسحاب جنود التحالف الذي تقوده روسيا.

بدأ أكثر من 2000 جندي من التحالف الذي تقوده روسيا مغادرة كازاخستان بعد انتشارهم هناك الأسبوع الماضي لمواجهة الاضطرابات في جميع أنحاء البلاد.

وكان قرار إيفاد قوات حفظ السلام هو الأول لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها موسكو، والتي تصفها روسيا بأنها مكافئة لحلف شمال الأطلسي، لكنها كانت مترددة في السابق في التدخل في الاضطرابات في آسيا الوسطى – وهي منطقة لها علاقات تاريخية طويلة مع روسيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن “قوات حفظ السلام الجماعية … بدأت في تجهيز المعدات والعتاد للتحميل في طائرات النقل الجوي للقوات الجوية الروسية والعودة إلى نقاط الانتشار الدائم”.

وكان الجنود قد أرسلوا بناء على طلب من الرئيس الكازاخي، قاسم توكاييف، بعد تصاعد الاحتجاجات التي أشعلها ارتفاع أسعار الوقود، وتدهور مستويات المعيشة والفساد المستشري، والتي تحولت بعد ذلك إلى عنف غير مسبوق أودى بحياة العشرات.

Comments (0)
Add Comment