التكنولوجيا في الفضاء التربوي التعليمي،مدخل للرفع من جودة التربية والتكوين :

بعد أن اكتسحت التكنولوجيا فضاء الحياة العامة وولجت رحاب الحياة المدرسية والأنشطة الصفية بقوة أصبحت أجيال اليوم مدمنة على استعمال تكنولوجيا الإعلام والاتصال, فهي نشأت وترعرعت في حضن وسائل الاتصال الالكترونية الحديثة وتمارس غواية الكتابة والاتصال الالكترونيين ,وتتنقل عبر الفضاءات الافتراضية والشبكات الإعلامية, باعتبارها وسائل مغرية-لاهية و حيوية ,مما اكسب هذا الجيل مؤهلات ومقومات ثقافية-تواصلية و كفايات تكنولوجية جعلت هذا المتعلم الشغوف بالتكنولوجيا الحديثة يملك قدرة مدهشة على استيعاب المفاهيم المرئية والمسموعة وله رغبة دائمة في البحث والتواصل عبر الشبكات العنكبوتية , مما يشير في العمق إلى وجود بشائر ثورة في الفضاء الإعلامي والتعليمي الوطني .
إن الثورة العلمية والتكنولوجية التي حدثت في مجال المعلوميات والتطور الهائل الذي طرأ على تقنيات الاتصال ووسائل الإعلام وغيرها,ودخول هذه التقنيات والآليات والأجهزة والبرمجيات والأنظمة إلى مؤسساتنا التعليمية هو دخول في العصر واندماج حقيقي في محيطنا الكوني.
إن بمقدور هذه التقنيات والآليات التكنولوجية – التعليمية أن تؤثر على طرائق التدريس , ومناهج التعليم بعد أن أصبحت هذه التكنولوجيا تشكل مركز اهتمام المدرسين و المتعلمين , و صارت تخترق المنظومة التعليمية لتنشيط الفضاءات الدراسية وتفجير طاقات التلاميذ مع المساهمة في بناء شخصيتهم , و ينتظر المستقبل مشاركتهم الفعلية في مواكبة كل مستجدات عصر العولمة بانفجاراته العلمية و المعرفية المتواصلة و اللا محدودة.
وهذا ما سيزيد في الطلب على التعليم والاستمرار فيه أمرا ملحا وضروريا طوال الحياة , لكن شرط أن يكون في مستوى رفيع من الجودة والإتقان ومدمجا لهذه التكنولوجيات لأجل تعزيز التعلم الذاتي . ولقد حرصت الدول النامية على تطوير وتجديد أنظمتها التعليمية للانخراط في مسار هذا التطور والإفادة منه .
ولعل من التدابير التي يجدر بالمنظومة التربوية ببلادنا اتخاذها اختصار الطريق إلى التنمية والحداثة وتحقيق إقلاع علمي وتنمية اقتصادية واجتماعية عبر تجويد و عصرنه مناهج التربية والتكوين لتلبية حاجات المتعلمين من المعارف والمهارات والقيم الكفيلة بصقل شخصيتهم وتنمية فكرهم وتفتح مخيلتهم الإبداعية الخلاقة.
إن تقنيات الإعلام والاتصال تنمي الاستقلال الذاتي للمتعلم وتقوي معارفه في مواد متعددة (تعلم اللغات – الرياضيات – علوم الحياة والارض– الفيزياء – التكنولولجيا ….)بالإضافة إلى المهارات المكتسبة باستعمال هذه الوسائلل كما لا ننسى المتعة في استعمال هذه التقنيات في المدرسة بالنسبة للمتعلم حيث أن للتلميذ قدرة مدهشة على استيعاب المفاهيم المرئية والمسموعة ورغبة دائمة للهو .(عن تقرير ورشة الإعلام والتواصل في الملتقى الوطني الأول لجمعية آباء وأولياء التلاميذ .)
لهذا أصبحت هذه التقنيات الجديدة في الإعلام والاتصال تستقطب جميع الفاعلين في حقل التربية والتعليم في بلادنا لما لهذه التقنيات من دور فعال في العملية التعليمية, فأقر الميثاق الوطني للتربية والتكوين بإدماج فاعل لتكنولوجيا الإعلام والاتصال , لان هذه (التكنولوجيا التربوية تقوم بدور حاسم ومتنام في أنظمة التعليم ومناهجه), و عليه أكد هذا الميثاق أن وزارة التربية (ستعمل على إدماج هذه التقنيات في الواقع المدرسي على أساس أن يتحقق لكل مؤسسة موقع معلوماتياتي , وخزانة متعددة الوسائط ….) (فقرة : من الميثاق الوطني للتربية والتكوين .)
واستحضرا للأهداف التي وضعتها (إستراتيجية المغرب الرقمي )بالنسبة لدور المدرسة ووظائفها في مجال نشر تكنولوجيا الإعلام والاتصال واعتبارا إلى (أن إدماج هذه التكنولوجيا في المدرسة يمثل اليوم شرطا حاسما في تجديدها والارتقاء بها . كما أن من شان ذلك الارتقاء بجودة التعلمات وتنمية وتطوير التعلم عن بعد باعتباره مكملا للتعلم الحضوري .). (عن وثيقة الرؤية الإستراتيجية للإصلاح 2015/2030)
الحاجة إلى التكنولوجيا لتطوير طرق التدريس والتدبير الإداري
ازداد الاهتمام في السنوات الأخيرة بدور التكنولوجيا في العملية التعليمية, بعدما غزت تكنولوجيا الإعلام والاتصال (من قبيل : الوسائل السمعية البصرية –وشبكة الانترنيت- والموارد الرقمية…..قاعات الدراسة(القاعات المتعددة الوسائط) ومختبرات العلوم, و المكتبات والخزانات المدرسية ), فتبين للمهتم والممارس للشأن التربوي أهمية الاستعانة بهذه التكنولوجيات و جدوائيتها في تعزيز التعلم الذاتي والبحث الشخصي , وتطوير أساليب ومناهج التعليم ,وقدرتها على معالجة كل المشكلات, والرفع من مستوى أداء المدرس ومر دودية المدرسة بعدما تبين العجز الواضح للطرق التقليدية والوسائل التعليمية الكلاسيكية وعدم كفايتها في معالجة الصعوبات و الاختلالات المتراكمة وهو ما فرض اللجوء إلى الوسائل التكنولوجية التربوية ومواردها الرقمية و أنظمتها ومنظوماتها حتى تكون في متناول الجميع وتتيح للجميع إمكانية مواجهة كل المشكلات المستجدة والمختلفة.*ذ،عبد الله إكي/باحث تربوي*.

Comments (0)
Add Comment