المجلس الوطني لحقوق الإنسان يشارك في اجتماع بجنيف حول تحديات حماية حقوق الإنسان

يشارك وفد عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان يترأسه رئيس المجلس ادريس اليزمي، ما بين 21 و23 مارس الجاري، بجنيف، في الدورة ال 29 للاجتماع السنوي للجنة الدولية للتنسيق بين المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، والتي تضم مئات المؤسسات الوطنية.

وتعقد هذه اللجنة اجتماعها هذه السنة حول موضوع (التحديات الراهنة لحماية حقوق الإنسان)، من خلال إبراز دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في حالات النزاع ومرحلة ما بعد النزاع، وفي حماية اللاجئين، وطالبي اللجوء، والمهاجرين المرحلين.

كما ستنكب أيضا على دور هذه المؤسسات في محاربة عدم التسامح والعنصرية وكراهية الأجانب.

ويتضمن برنامج هذه الدورة، أيضا، المشروع الجديد للتواصل الخاص باللجنة الدولية للتنسيق، وتقديم والمصادقة على التقرير المالي والأدبي للجنة، وتجديد أعضاء المكتب، وانتخاب رئيس وكاتب اللجنة، وكذا تقديم تقرير لجنة الاعتماد.

وفي سابقة لها، سيتم إحداث خلال هذه الدورة فضاء لتبادل المعارف التي تمكن المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان من التفاعل فيما بينها في ما يتعلق بالمواضيع المدرجة في جدول الأعمال وتقاسم التجارب، والممارسات الجيدة ونشرها.

كما سيتم تسليم شواهد الاعتماد بالنسبة للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، وخاصة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، والتي تم التأكد من مطابقتها لمبادئ باريس من قبل لجنة التنسيق في نونبر 2015 .

وخلال هذه الدورة، ستنظم شبكة المؤسسات الوطنية الإفريقية لحقوق الإنسان، أيضا، اجتماعا للجنة التسيير وجمعيتها العامة.

ومن المنتظر تنظيم أنشطة موازية حول مواضيع متعلقة ب ” المقاربة على أساس حقوق الإنسان لوظيفة الوسيط”، و”الوقاية من التعذيب في إفريقيا ” و”دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في الوقاية من النزاعات وحماية ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان خلال أوضاع ما بعد النزاعات “.

بالإضافة إلى ذلك، سيعقد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان اجتماعات ثنائية، على هامش هذا اللقاء مع المفوض السامي للأمم المتحدة المكلف بحقوق الإنسان، وجمعية الوقاية من التعذيب، والرئاسة الجديدة للجنة الدولية للتنسيق ورؤساء المؤسسات العربية والإفريقية واللاتينية.

Comments (0)
Add Comment