تأسيس نقابة التعليم بالمغرب: بناء إطار نقابي قوي يؤمن حقوق وكرامة موظفي التعليم

أعلنت اللجنة التحضيرية لمشروع تأسيس نقابة جديدة في قطاع التربية الوطنية عن انطلاق عمليات التواصل مع اللجان التحضيرية الإقليمية عبر المملكة، للتحضير للمؤتمر الوطني التأسيسي لنقابة التعليم بالمغرب (S. E. M). وتم تحديد مؤتمرين لكل مديرية إقليمية قبل الموعد المحدد للمؤتمر.

وفي بيان للجنة التحضيرية، تم توضيح مبادئ المشروع الجديد الذي يهدف إلى إقامة إطار نقابي يتسم بالمصداقية ويعزز الثقة، مع التركيز على دفاعه عن كرامة وحقوق موظفي التعليم بروح احترافية ونضال حقيقي. ويهدف المشروع أيضًا إلى إنشاء إطار يتسع للقواعد العريضة ويستفيد من التجارب السابقة، مع التركيز على مبادئ الديمقراطية والجماهيرية والشفافية والمحاسبة.

وأشارت اللجنة التحضيرية إلى أسباب تأسيس هذا المكون النقابي الجديد، مرجحة “الواقع المأزوم” في قطاع التعليم بالمغرب، حيث أصبحت الهياكل النقابية التقليدية غير قادرة على أداء أدوارها بفعالية. وأوضحت أن هذه الخطوة جاءت نتيجةً لخيبة أمل موظفي التعليم في الحوار القطاعي المشوش، وعجز النقابات عن التعامل مع قضايا هامة كالنظام الأساسي للموظفين وملف التعاقد والتقاعد والملفات الفئوية.

وألقت اللجنة التحضيرية اللوم على الجهات الحكومية، معتبرة إطلاق النقابة الجديدة استجابة لتجاوزها وتأخيرها في تلبية مطالب موظفي التعليم، خاصة بعد الإضرابات المستمرة لأكثر من شهرين دون حلول تلبي تلك المطالب.

Comments (0)
Add Comment